الثلاثاء 18 فبراير 2020 09:15 م

كم خسرت شركات العالم حتى اليوم بعد تفشي كورونا؟

السبت 08 فبراير 2020 08:56 م بتوقيت القدس المحتلة

كم خسرت شركات العالم حتى اليوم بعد تفشي كورونا؟
أرسل إلى صديق

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه جرى إغلاق حدائق ديزني الترفيهية في شنغهاي وهونغ كونغ لأكثر من أسبوع، مثلما تم إغلاق حوالي نصف متاجر Nike في الصين، مع تفشي فيروس كورونا الذي قتل أكثر من 700 شخص وأصاب أكثر من 31 ألف شخص آخرين.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته حول تأثير فيروس كورونا على كبرى الشركات العاملة في الصين، إن أعمال شركات مثل "ديزني" و "آبل" و "نايكي" و"ماكدونالدز" و"هيونداي" قد تأثرت بتداعيات تفشي الفيروس المميت.

ومنذ اندلاع فيروس كورونا في كانون الثاني/يناير، شهدت العلامات التجارية الكبرى في جميع قطاعات الاقتصاد العالمي تقريبًا - من الغذاء إلى الأزياء إلى الترفيه إلى التكنولوجيا - تعطيل في بعض أنشطة أعمالهم في الصين.

ولقد أصبحت تلك الشركات تعتمد على الصين في مصانعها الفعالة، وعلى المستهلكين الأثرياء هناك على نحو متزايد ولسنوات من النمو الاقتصادي الصعب.

وفي الوقت الحالي، يجبر الفيروس التاجي الشركات العملاقة على تقييد سفر ممثلي الشركات للصين أو إغلاق المتاجر والمكاتب والمطاعم والمدن الترفيهية مؤقتًا.

وقد انتشر الاضطراب الذي لحق بالمصنعين الصينيين عبر سلاسل الإمداد العالمية، مما جعل من الصعب على الشركات الحصول على قطع غيار لكل شيء بدءًا من السيارات وصولاً إلى وحدات التحكم في ألعاب الفيديو.

وبحسب الصحيفة فإنه من السابق لأوانه تقييم التأثير المالي الكامل لتفشي المرض. ويبقى الكثير من تأثيره على الاقتصاد غير معروف، بما في ذلك متى ستعيد فتح الشركات الصينية، وما إذا كان انتشار الفيروس سيتسبب في اضطرابات مماثلة في أجزاء أخرى من العالم.

وخلال الأيام القليلة الماضية، كشفت الشركات الكبرى، بدرجات متفاوتة من الخصوصية، عن كيفية تأثير الفيروس عليها في قطاعات عدة وهذا ما هو معروف منها حتى اليوم:

المصدر: وكالات