الثلاثاء 07 أبريل 2020 12:08 م

هبوط الحبل السري: الأسباب والمخاطر والعلاج

الخميس 13 فبراير 2020 03:40 م بتوقيت القدس المحتلة

هبوط الحبل السري: الأسباب والمخاطر والعلاج
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

تعاني العديد من السيدات خلال الأسابيع القليلة من الحمل من مشكلة التوتر وقلقها الدائم على الجنين الذي لم يولد بعد، لذلك لضمان صحة طفلك، من المهم دائماً زيارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بانتظام، حيث يمكنه إخبارك بالمشكلات التي قد لا تكونين على دراية بها بما في ذلك هبوط الحبل السري.

قال الدكتور أحمد الجزار استشاري النساء والتوليد وعلاج العقم، إن أحد الشواغل التي قد يتمكن طبيبك من معالجتها هو إذا تم ضغط الحبل السري لطفلك، يحدث ضغط الحبل السري عندما يكون هناك ضغط يوضع على الحبل السري.

وأشار إلى إمكانية حدوث ضغط الحبل السري إما أثناء الحمل أو المخاض، بينما يحدث ضغط الحبل السري في كثير من الأحيان أثناء المخاض، إلا أنه يمكن أن يحدث خلال المراحل اللاحقة من الحمل عندما يبدأ طفلك في التحرك بقوة أكبر. أثناء الحمل والولادة، سيواجه العديد من الأطفال ضغوطات دورية خفيفة للغاية وغير ضارة.

ومع ذلك، هناك حالات يكون فيها الضغط على الحبل السري أكثر تطرفاً ويدوم لفترات زمنية أطول، بالنظر إلى أن الحبل السري يسمح بنقل المواد الغذائية والأكسجين الحيوي إلى طفلك إلى المشيمة عندما يكون هناك ضغط شديد يدوم لفترات أطول من الوقت، فإنه يؤدي إلى انخفاض في تدفق الأكسجين والدم إلى طفلك، يمكن أن يسبب الضغط أيضاً تغيرات في معدل ضربات قلب طفلك.

مخاطر الحبل السري المتساقط:

عندما يتغير معدل ضربات قلب طفلك نتيجة للضغط، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات مثل التباطؤ المتغير، التباطؤ المتغير ينطوي على انخفاض في معدل ضربات قلب طفلك؛ يجب أن يكون معدل ضربات القلب أقل من 115 نبضة في الدقيقة، وأن يستمر أكثر من 15 ثانية ولكن أقل من 10 دقائق.

يمكن أن يتسبب ضغط الحبل السري في حدوث تغييرات في ضغط دم طفلك بسبب التغيرات في معدل ضربات القلب ونقص الأكسجين. أثناء ضغط الحبل السري، يصبح الوريد الموجود على الحبل السري مضغوطاً مما يؤدي إلى تراكم ثاني أكسيد الكربون (CO2) في دم طفلك، مما ينتج عن الحماض التنفسي.

إذا أصبح الحبل السري مضغوطاً أثناء الحمل أو أثناء المخاض، فإن خطر التلف يتم تحديده حسب المدة الزمنية التي يتم فيها ضغط الحبل السري. عندما يتم ضغط الحبل السري لفترة طويلة من الزمن، يكون هناك انخفاض في تدفق الدم والأكسجين إلى دماغ طفلك.

هذا يمكن أن يؤدي إلى خطر تلف الدماغ لطفلك، يمكن أن يؤدي الحبل السري المضغوط أيضاً إلى نوبات قصيرة من نقص الأكسجة في الجنين، والتي تنطوي على حرمان الطفل من الأكسجين في الرحم، ويمكن أن يؤدي إلى مضاعفات صحية أخرى بما في ذلك الوفاة. هذا أمر نادر الحدوث وسوف يقوم مراقب الرعاية الصحية بمراقبته.

أسباب سقوط الحبل السري:

أثناء المخاض، يتم تمديد الحبل السري وضغطه، مما يؤدي إلى ضغط الحبل السري. أثناء الحمل، يمكن لفرط نشاط طفلك، في حالات نادرة، أن يسبب ضغط الحبل السري. سبب آخر هو تمزق الأغشية قبل الأوان (PROM).

يشمل تمزق الأغشية قبل الأوان تمزق أغشية الجنين قبل بداية المخاض. عندما يحدث PROM قبل 32 أسبوعاً من الحمل، يحدث ضغط الحبل السري من 32 إلى 76 في المائة من الوقت. سبب هبوط الحبل السري، الذي يشتمل على الحبل السري الذي يتحدر إلى قناة الولادة قبل الولادة أثناء المخاض، هو سبب آخر محتمل للحبل السري المضغوط.

كيف أعرف ما إذا كان الحبل السري مطوياً؟

يمكن تشخيص ضغط الحبل السري قبل المخاض بواسطة أحد الأطباء المختصين؛ إما دوبلر الجنين أو الموجات صوتية، ولسوء الحظ، لا توجد أي علامات واضحة لضغط الحبل السري يمكن رؤيتها دون مساعدة الطبيب.

علاجات لسحب الحبل السري:

واحدة من العلاجات الرائدة لضغط الحبل السري هو تسريب السائل السلوي، هو عملية تتضمن إدخال محلول ملحي، في درجة حرارة الغرفة، إلى الرحم أثناء المخاض من أجل تخفيف الضغط الذي يمكن أن يؤدي إلى أن يصبح الحبل السري مضغوطاً.

عندما يكون ضغط الحبل السري بسيطاً، فإن طريقة العلاج هي زيادة أكسجين الأم، من أجل زيادة تدفق الدم عبر الحبل السري. في الحالات الأكثر شدة لضغط الحبل السري، يجب أن يكون هناك مراقبة مستمرة لطفلك الذي لم يولد بعد من قبل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لتقييم ما إذا كانت هناك علامات على الضيق، وفي هذه الحالة يجب اتخاذ إجراء طارئ.

إذا أظهر طفلك علامات الضيق، أو إذا أظهر معدل ضربات قلب طفلك فجأة علامات قطرات قصيرة في إيقاع القلب، فقد يكون من الضروري وجود قسم C لضمان صحة طفلك.

المصدر: وكالات