السبت 28 مارس 2020 12:48 م

مباراتان ناريتان الليلة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا

الثلاثاء 18 فبراير 2020 11:46 ص بتوقيت القدس المحتلة

مباراتان ناريتان الليلة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا
أرسل إلى صديق

تتجه الأنظار اليوم، إلى ملعبي "سيغنال إيدونا بارك"، و"واندا ميتروبوليتانو"، اللذين سيحتضنان على الترتيب موقعتي دورتموند وضيفه باريس سان جيرمان، وليفربول ومضيفه أتلتيكو مدريد.

وتدخل المباراتان ضمن منافسات الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وتقام المواجهتان في نفس التوقيت في تمام الساعة الحادية عشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة (غرينتش +3).

ويتوقع أن تكون مواجهة بوروسيا دورتموند وباريس سان جيرمان حامية الوطيس وغزيرة بالأهداف، بالنظر للنهج الهجومي الذي يعتمده كل فريق، لامتلاكهما مهاجمين من الطراز العالمي.

وللخروج بنتيجة إيجابية من ملعب "سيغنال إيدونا بارك"، سيعول سان جيرمان على مهاجمه الشاب كيليان مبابي، والأرجنتيني ماورو إيكاردي المعار من إنتر الإيطالي، وأنخل دي ماريا، والألماني يوليان دراكسلر، وهداف النادي الأوروغوياني إدينسون كافاني، فيما لا تزال الشكوك تحوم حول مشاركة النجم البرازيلي نيمار المصاب، والذي تواجد اسمه في قائمة الفريق التي سافرت إلى دورتموند.

أما دورتموند، فسيسعى للفوز بأكبر نتيجة ممكنة ليسهل مهمته في مباراة الإياب، ولتحقيق مبتغاه، فسيعتمد على توهج نجمه الجديد، النرويجي إرلينغ هالاند، الذي سجل تسعة أهداف في ست مباريات خاضها مع الفريق الأصفر منذ انضمامه إليه خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة.

ليفربول المتألق يصطدم بأتلتيكو مدريد المتراجع

يبدو ليفربول مرشحا لتخطي عقبة أتلتيكو مدريد بالنظر إلى الظروف التي يمر بها القطب الثاني للعاصمة الإسبانية.

فبعد سبعة مواسم رائعة مع أتلتيكو مدريد، بدأ الشك يساور أنصار "الروخي بلانكوس" بخصوص مستقبل المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، بسبب تراجع نتائجه في "الليغا" ومعاناته من أجل حجز أحد المراكز المؤهلة للمسابقة القارية العريقة (دوري أبطال أوروبا) بعدما كان طرفا مباشرا في المنافسة على اللقب.

ويحتل أتلتيكو مدريد المركز الرابع في الليغا برصيد 40 نقطة بفارق 13 نقطة خلف جاره وغريمه التقليدي ريال مدريد المتصدر، وبفارق الأهداف أمام إشبيلية الخامس وثلاث نقاط أمام ريال سوسييداد الثامن.

ويواجه رجال المدرب سيميوني مشكلة في هز الشباك هذا الموسم على الرغم من تعاقدهم مع الدولي البرتغالي الواعد جواو فيليكس، الذي لم يؤكد حتى الآن أحقيته بأغلى صفقة في تاريخ النادي والبالغة 126 مليون يورو، علما بأن الشك يحوم حول مشاركته في مباراة اليوم.

وعلى النقيض من ذلك، استفاد ليفربول على أكمل وجه من الصفقات التي عزز بها صفوفه في السنوات الأخيرة، فبتعاقده مع الحارس البرازيلي أليسون بيكر ومواطنه فابينيو والهولندي فيرجيل فان دايك والسنغالي ساديو مانيه والمصري محمد صلاح، نجح في بناء فريق قادر ليس فقط على الفوز بل الاحتفاظ بلقب دوري أبطال أوروبا والذي حققه في العام الماضي، علما بأنه ضمن بشكل كبير التتويج بلقب الدوري الإنجليزي لهذا الموسم.

المصدر: وكالات