20°القدس
20°رام الله
21°الخليل
22°غزة
20° القدس
رام الله20°
الخليل21°
غزة22°
الأربعاء 15 يوليو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

طنبورة يستهجن إجراءات سفير فلسطين في الصين ضد الطلاب

unnamed
unnamed
غزة - فلسطين الآن

استهجن الدكتور رمضان طنبورة الاجراءات التي اتخذها سفير فلسطين لدى الصين ضد طلابنا الجامعيين وضد مؤسساتنا الخيرية حيث اتصل شخصيا بعدد من الطلاب الذين ينوون مغادرة الصين بعد مبادرتنا بالاستجابة لنداءاتهم وتوفير تذاكر سفر للعودة الى اوطانهم ودعاهم الى عدم الاستجابة للمؤسسات المتسولة وانها مؤسسات مشبوهة وأوصاهم بأن يبقوا في أماكن سكنهم الجامعي وعدم السفر في الوقت الذي يحذرهم فيه وهو في بيته في طولكرم وليس من مكتبه في الصين فهو قد اهتم بنفسه ولم يهتم بطلابنا اسوة بدول العالم التي اجلت راعايها وطلابها.

وأضاف طنبورة، "وكان الاجدر به ان يحترم المؤسسات الوطنية التي تشكل علاقة تكاملية مع المؤسسات الرسمية الحكومية من أجل تخفيف معاناة شعبنا في كل مكان وزمان".

وأكمل، "في الوقت الذي نشكر فيه سفراء فلسطين الأحرار في دول الخليج وجمهورية مصر العربية والعديد من دول العالم الذين يتعاونون معنا ويقدمون لمؤسساتنا الوطنية الدعم والمساعدة وتسهيل الأمور جزاهم الله خيرا لنستغرب مثل هذا الاجراء من سفير فلسطين في الصين الذي يروع طلابنا ويحذرهم وهو أول من غادر الصين وتركهم
وأكد طنبورة بأن المبادرة مستمرة وأننا لن نتخلى عن طلابنا لمن يرغب بمغادرة الصين وتمنعه ظروفه المادية من توفير تذاكر السفر".

وبخصوص نشر الفيديو للطالب خليل ابوالطيف، أكد طنبورة أنه لم يقصد فيه أي تشويه للطالب لا سمح الله وانما كاعتزاز منا بالوقوف تجاه شعبنا وأبنائنا وكعينة فقط لسائر الطلاب بصفته أول طالب وفرنا له تذكرة سفر ولم نعمم صور او فيديوهات الطلاب الاخرين.

وأكد طنبورة، وأن طلابنا ليسوا متسولين وانما هم تاج على رؤوسنا وهم من الذين حصلوا على منح دراسية لاكمال تعليمهم في الصين وهم من أوائل الطلبة في فلسطين والذي نعتز بهم كثيرا ونحن نسعد بخدمتهم ونشكر كل الخيرين الذين تعاونوا معنا في توفير التذاكر لهم وجزاهم الله خيرا.

وأضاف طنبورة بكل أسف نحن لا نعرف من هو السفير الحالي في الصين ولم يتواصل معنا أحد من السفارة للاستفسار عن المبادرة قبل أن يقذفنا بالاتهامات الباطلة ونحن قد تواصل معنا الطلاب ونحن ما زلنا نرحب بتواصلهم وعلى أتم الاستعداد لخدمة من يحتاج المساعدة منا.