السبت 28 مارس 2020 06:06 م

تركيا تتخذ إجراءات لمنع تكرار حادثة ترحيل الشاب المصري

الأربعاء 19 فبراير 2020 11:00 م بتوقيت القدس المحتلة

تركيا تتخذ إجراءات لمنع تكرار حادثة ترحيل الشاب المصري
أرسل إلى صديق

ذكرت صحيفة تركية، أن السلطات أحضرت عائلة الشاب المصري المحكوم بالإعدام "محمد عبد الحفيظ"، إلى البلاد من الصومال، مشيرة إلى أنها اتخذت سلسلة إجراءات لمنع تكرار "الخطأ".

وقالت صحيفة "يني شفق" التركية، في تقرير ترجمته "عربي21"، إن السلطات التركية أجرت تحقيقا على خلفية ترحيل الشاب المصري المحكوم بالإعدام إلى القاهرة بـ"الخطأ".

ولفتت إلى أن السلطات التركية، قامت بتأمين منزل لزوجة وطفل الشاب المصري، وقدموا لهم المساعدات اللازمة.

وأوضحت أن وزارة الداخلية التركية، التي بدأت إجراءاتها بحق الضباط المسؤولين عن ترحيل الشاب المصري، منحت صلاحية الترحيل والإعادة إلى دائرة الهجرة بالبلاد.

وأضافت، أن الداخلية التركية بدأت إجراءاتها لمنح عائلة الشاب المصري الجنسية التركية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في العام الماضي، قام عدد من الضباط ليس لهم علاقة، بترحيل الشاب المصري إلى بلاده بعد وصوله من الصومال إلى مطار أتاتورك بإسطنبول.

وذكرت أن وزارة الداخلية اتخذت إجراءات قانونية ضد المسؤولين عن الشاب المصري، على الرغم من أن حياته مهددة بالخطر.

وأضافت أن سلطات البلاد اتخذت خطوات عدة في أعقاب هذا "الخطأ"، وتم إقرار بعض التغييرات بحيث لا تتكرر أحداث مماثلة، مشيرة إلى أنه تم منح صلاحيات الترحيل والإعادة لدائرة الهجرة فقط.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، قال الأحد الماضي، إن ترحيل بلاده الشاب المصري المحكوم بالإعدام "محمد عبد الحفيظ"، إلى القاهرة، العام الماضي، حدث "خطأ"، معربا عن حزنه وأسفه إزاء ذلك.

وأكد صويلو، أن المسؤولين عن الخطأ تمت محاسبتهم، مشيرا إلى أن زوجة "عبد الحفيظ" ستحصل على الجنسية التركية قريبا.

وشدد الوزير التركي على أن أنقرة لا ترحل من يلجأ إليها بشكل قسري، لا سيما عندما تكون حياته معرضة للخطر في بلده.

ورحلت تركيا الشاب المصري فور وصوله إسطنبول، في شباط/ فبراير 2019، وأكدت لاحقا حدوث خطأ في التعامل معه، وأحالت ثمانية من رجال الأمن للتحقيق.

المصدر: وكالات