19°القدس
17°رام الله
18°الخليل
24°غزة
19° القدس
رام الله17°
الخليل18°
غزة24°
الخميس 09 ابريل 2020
4.49جنيه إسترليني
4.89دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.82يورو
3.47دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.49
دينار أردني4.89
جنيه مصري0.22
يورو3.82
دولار أمريكي3.47

"بادرنا بالتواصل مع فتح"..

أبو مرزوق: الوحدة لمواجهة الصفقة وإذا فرضت الحرب سنقاتل بقوة

thumbs_b_c_8014223d4ecf020d49fc38a198ce61b8
thumbs_b_c_8014223d4ecf020d49fc38a198ce61b8

طالب موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بتحقيق الوحدة الوطنية، لمواجهة الخطة الأمريكية للتسوية، المعروفة باسم "صفقة القرن".

ونادى في حوار مع وكالة الأناضول التركية، باستنفار "كل قوى الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده، وضرورة اعتماد برنامج وطني جامع يرتكز على مقاومة الاحتلال، تتكامل فيه الجهود وتُنظم فيه القوى بعيدًا عن الهيمنة والانتهازية".

وأضاف "لا يوجد في التاريخ انتصارٌ على الاستعمار بدون وحدة وطنية، وبرنامج وطني على طريق طرد الاحتلال"، مضيفاً: "فلننتصر على ذواتنا كي تنتصر قضيتنا".

وأكمل " صفقة القرن الأمريكية ليست قدر الفلسطينيين (..) الفلسطينيون هم من يصنعون مستقبلهم، وليس الولايات المتحدة أو الاحتلال الإسرائيلي".

وقال إن صفقة القرن هي "إملاء من طرفٍ قوي على طرفٍ ضعيف"، مؤكداً على ضرورة التمترس خلف الرفض الفلسطيني الموحد، باعتباره صمّام الأمان لقتل أي فرصة لتطبيق هذه "الصفقة المشؤومة".

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، خطته المزعومة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، فيما عُرف بـ "صفقة القرن"، التي تتنكر للحقوق الفلسطينية.

وأضاف "أبو مرزوق" أن "هذه الموجة الاستعمارية ستمُر، كما مرّت عبر التاريخ موجات استعمارية أعتى وأقوى منها"، مُشدداً على أن ثوابت القضية الفلسطينية – وفي القلب منها القدس - ليست قابلةً للنقاش.

وأكد أن حركته رفضت التعاطي مع صفقة القرن منذ الأيام الأولى للحديث عنها، كاشفاً عن "رفض حماس عدة وساطاتٍ لفتح حوار مع الفريق الأمريكي، لإدراكها أنه مُنحاز ولا يعمل لصالح القضية الفلسطينية".

واعتبر أن "الاقتراح الأمريكي لا يساوي الحبر الذي كُتب به، وهو نُكتة سمجة تعكس حجم الانحياز للعدو الإسرائيلي".

وأضاف "كل المشاريع التي مرت علينا- وهي بالمئات- لم تُغير من الواقع شيئًا، وبقي الصراع والتدافع، ولذلك هذه الصفقة ستلحق بما سبقها من صفقات ومشاريع".

وشدّد "أبو مرزوق" على أن الشعب الفلسطيني بمختلف مكوناته مُطالب بأن يسير في عدّة اتجاهات في إطار مواجهة صفقة القرن، وأوّلها: تحقيق وحدة وطنية ناجزة، بغض النظر عن الكيفية والآليات.

وتابع "لا يوجد في التاريخ انتصارٌ على الاستعمار بدون وحدة وطنية، وبرنامج وطني على طريق طرد الاحتلال".

وأضاف "فلننتصر على ذواتنا كي تنتصر قضيتنا".

وطالب بضرورة "وقف المسار الحالي لمنظمة التحرير باعتباره المسؤول عما وصلنا إليه".

واعتبر أن "التسوية السياسية في ظل الظروف الراهنة خسارة فادحة للقضية الوطنية".

كما دعا إلى "إنهاء الارتباط بالاحتلال الإسرائيلي، وسحب الاعتراف به، ووقف كافة أشكال التنسيق الأمني، وتحمُّل ما ينتج عن ذلك من تبعات".

وعلى المستوى العربي والإسلامي والدولي، طالب "أبو مرزوق" بتوفير إمكانات الدعم المباشر للعمل الفلسطيني الموحّد، ودعم المقاومة وتلبية احتياجاتها، إلى جانب تعزيز صمود الفلسطينيين في القدس وغزة والضفة.

وجدّد "أبو مرزوق" ترحيب حركته بلقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وسعيها لتذليل الصعوبات أمام أي لقاء فلسطيني – فلسطيني، آملاً أن ينتج عن ذلك خطوات حقيقية لإنهاء الانقسام ومواجهة مُخطط التصفية.

وفي هذا الصدد، دعا إلى المبادرة بعقد لقاء وطني للأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية، تنبثق عنه رؤية وطنية واستراتيجية عمل واضحة، مع خطوات تُعزّز موقف مواجهة الاحتلال وصفقة القرن.

وطالب "أبو مرزوق"، الرئيس الفلسطيني بالتنصل من جميع الاتفاقيات المُبرمة مع إسرائيل، وتحديداً اتفاق "أوسلو" وملحقاته الأمنية والاقتصادية.

وأكد أن إفشال صفقة "تدمير القضية الوطنية" (صفقة القرن)، لا يكون عبر المفاوضات، ولا الاستمرار في التنسيق الأمني تحت عنوان محاربة "الإرهاب"، ولكن "بإنهاء مسار التسوية السياسية تحت الرعاية الأمريكية، ووحدة وطنية وبرنامج مشترك نقاوم فيه الاحتلال ولا نساومه"، كما قال.

وفيما يتعلق بملف الانتخابات الفلسطينية الداخلية، أوضح "أبو مرزوق" أنه لا جديد بخصوصها، مُعتبراً أنها لم تعد الموضوع الأساس على الساحة الفلسطينية حالياً، في ظل الحدث الأبرز وهو صفقة القرن، وسُبل مواجهتها.

وقال إن هذه القضية "مُعلّقة في ظل انتظار أبو مازن (الرئيس الفلسطيني) رد إسرائيل على طلب السماح بإجرائها في القدس"، مُتوقعاً أنه (عباس) لن يقوم بإجرائها قبل استلام الرد "الذي لن يأتي"، على حد تعبيره.

وكشف مسؤول مكتب العلاقات الدولية بحماس عن إجراء حركته اتصالاتٍ مع عدد من الأطراف الإقليمية والدولية؛ لثنيها عن اتخاذ مواقف مُرحّبة بالصفقة، أو لتعزيز موقفها الرافض لها.

وقال "على الصعيد الفلسطيني بادرنا بالتواصل مع حركة فتح، ودعوتها لتجاوز الخلاف وإنهاء الانقسام؛ لأنه يتحتم علينا تمتين الصف الفلسطيني في مواجهة الصفقة، وعدم الانشغال بالتنافس والخلافات في هذه المرحلة".

وأشار إلى ضرورة السعي لتصليب الموقف الرسمي العربي والإسلامي بمختلف الوسائل، وتفعيل وسائل الضغط الشعبية، ومؤسسات المجتمع المدني، والأحزاب؛ لمواجهة الصفقة والتطبيع.

ولفت إلى أنه ما دام الصراع موجودًا ستبقى "إسرائيل" قلقة وغير مُستقرة.

وقال "إن نجحنا كفلسطينيين في المقاومة على الأرض، سيُحسم الصراع ولن تمر الصفقة".

واستنكر "أبو مرزوق" مشاركة عددٍ من سفراء الدول العربية في مؤتمر ترامب – نتنياهو للإعلان عن صفقة القرن، معتبراً ذلك "أمراً مؤسفاً للغاية"، و"شهادة عربية غير مسبوقة على محطة من محطات التآمر الأمريكية لشطب الوجود الفلسطيني".

واستدرك بالقول إنه من الخطأ الكبير أن نحوّل الصراع والخلاف إلى صراع داخلي بيننا كعرب، مطالباً - في نفس الوقت - الدول التي باركت الخطوة الأمريكية بأن تُعيد تفكيرها، وأن تعكس قراراً يُنصف الحق الفلسطيني برفض هذه السياسات.

وأضاف "لا نقبل بأن يُفرط أي طرف فلسطيني أو عربي أو دولي بحقوقنا المشروعة".

واعتبر أن "الضعف والتفرق الفلسطيني والعربي، والاجتهادات الخاطئة هي التي أوصلت إلى هذه النتيجة".

وأكد "مرزوق" أن كلّ من اتخذ موقفاً مُناصراً لصفقة القرن من العرب سيندم على موقفه، وسيتوقف التاريخ أمام تلك المواقف، مُتسائلاً "هل هذا ما يريدون أن يورثوه لأبنائهم؟".

وحول الأوضاع الميدانية المتوترة في قطاع غزة، والتهديدات الأخيرة للمسؤولين الإسرائيليين، قال "أبو مرزوق" إن "الفلسطينيين ضحية احتلال عدواني يمارس القهر والإبادة الجماعية والتطهير العرقي، ويقاومون بكل ما يملكون دفاعاً عن حقوقهم، ونيابة عن الأمتين: العربية والإسلامية".

ولفت إلى أن حركته تُمارس "مقاومة عاقلة ترى المصلحة الدقيقة لشعبها، وتنحاز إليها في ظل تعقيد المشهد، وتداخل المتغيرات، والانقسامات الداخلية في المنظومة الوطنية وفي الأمة العربية والإسلامية، وبتقدير دقيق كذلك للمشهد الداخلي الإسرائيلي".

وبخصوص التهدئة في غزة، أكد أنها "لا زالت قائمة، وأن حركته مُلتزمة بالتهدئة ما دام الاحتلال الإسرائيلي ملتزماً بها".

وأشار إلى أن موجة إطلاق البالونات المتفجرة التي سادت خلال الأسبوعين الماضيين، انخفضت في أعقاب وصول الوفد الأمني المصري للقطاع الأسبوع الماضي.

واعتبر أن التصريحات الإسرائيلية الأخيرة تجاه غزة هي "محاولة لتضخيم الأمور تحقيقاً أهداف خبيثة"، مضيفاً أن "انتهاكات الاحتلال لا زالت مُستمرة، والطيران الإسرائيلي يجوب أجواء القطاع".

وخلال الأيام الماضية، هدّد بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي، وعدد من وزراء حكومته، بإمكانية توجيه ضربة عسكرية وشيكة في غزة، رداً على استمرار إطلاق القذائف الصاروخية والبالونات المفخخة.

وردّ أبو مرزوق "لسنا مُسعري حروب ولا نسعى لها، ولكن إذا ما فُرضت علينا فسنقاتل بكل بسالة، وقد رأى الاحتلال جزءاً من حجم التطور الهائل في القدرة الصاروخية للمقاومة الفلسطينية".

وأكد عضو المكتب السياسي لحماس أن العلاقة مع مصر مستمرة وحاضرة، وأن حركته معنيّة بتطوير تلك العلاقة بما ينعكس إيجاباً على كلّ من الفلسطينيين والمصريين.