الثلاثاء 31 مارس 2020 03:44 م

أبو مجاهد: جريمة الاحتلال بخانيونس هي ما أوجبت رد المقاومة

الإثنين 24 فبراير 2020 01:00 م بتوقيت القدس المحتلة

أبو مجاهد: جريمة الاحتلال بخانيونس هي ما أوجبت رد المقاومة
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

أكد الناطق الاعلامي للجان المقاومة الشعبية في فلسطين محمد البريم "أبو مجاهد"، أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول إرباك الحالة الفلسطينية ولكن قوة الارتداد جاءت بغير صالح العدو.

وقال البريم في مقابلة عبر فضائية "فلسطين اليوم"، أن الإعلام العبري كان مرتبك بالأمس وكان يبث الشائعات ونسأل الله السلامة للقائد زياد النخالة والقيادي في الجهاد أكرم العجوري وجريمة اغتيال سليم سليم وزياد منصور لها ثمن والمعركة لم تنتهي.

ونعى البريم شهداء سرايا القدس الذين ارتقوا في القصف الإسرائيلي الغادر على العاصمة السورية "دمشق"، مبينا أن دمائهم ستزهر حياة لشعبنا الفلسطيني.

وأضاف أن اغتيال شهداء سرايا القدس في دمشق تتطلب توحيد جبهة المقاومة ومواقفنا واستهداف دمشق استعراض عضلات داخلي ونحن نحذر من الفتنة والبلبلة التي يثيرها الإعلام الإسرائيلي.

ولفت البريم إلى أن هناك ارتياح من الحاضنة الشعبية من الرد التي قامت به المقاومة والجريمة الإسرائيلية خلقت ثورة لدي شعبنا، والحاضنة الشعبية سمعت ورأت رد المقاومة.

وبين أن الجريمة الإسرائيلية التي ارتكبها العدو الإسرائيلي هي من أوجبت الرد من فصائل المقاومة وعليه تحمل تبعاتها، مشيرا إلى أنه لن ينفع مع المقاومة هذه المشاغلة التي يقوم بها العدو لشعبنا ومقاومتنا.

وشدد البريم على أنه يجب استهداف وتدمير كل جرافات الاحتلال التي تتوغل حدود القطاع، منوها إلى أن المقاومة صلبة بكافة تشكيلاتها القسام والسرايا والألوية كلها موحدة وهي تقوم بحماية شعبنا والرد على جرائم العدو الإسرائيلي.

وأشار إلى أن الفلسطينيين يواجهون صفقة القرن موحدين ومعنا محور المقاومة والشعوب الحرة، مؤكدا أن المقاومة إلي جانب شعبنا وتريد أن تجنبه الحرب والتصعيد ولكن إذا فرضت علينا المعركة سنواجهها بكل صلابة وإرادة قوية.

وأوضح البريم أن العدو الإسرائيلي قام مرات كثيرة بمثل هذة الجريمة وكلنا رحبنا لإنضمام السلطة الي محكمة الجنايات الدولية ولكن قيادة السلطة والمستوي السياسي دون المستوى وضعيف وأن الأوان أن نوحد أصوتنا، لافتا إلى أن الدور المناط بالجميع هو الحفاظ علي الثوابت الوطنية والحفاظ علي غور الأردن والاراضي التي يسعها العدو لمصادرتها.

ونوه أنه لا يستطيع أن يقول أن المعركة انتهت ولكن العدو تجرأ على الدم الفلسطيني وهذه جولة من جولات معركتنا مع العدو  والمقاومة ردت بقوة على هذه الجريمة ونحن الأن نعود إلي الإعداد والتجهيز وأيدينا على الزناد و اخواننا في الغرفة المشتركة جاهزون لأسواء الإحتمالات .

المصدر: فلسطين الآن