الخميس 02 أبريل 2020 06:36 ص

أمل العالم.. لقاحات وعلاجات محتملة لفيروس كورونا

السبت 29 فبراير 2020 10:52 ص بتوقيت القدس المحتلة

أمل العالم.. لقاحات وعلاجات محتملة لفيروس كورونا
أرسل إلى صديق

حتى هذه اللحظة لا يوجد لقاح أو علاج لفيروس كورونا الجديد، لكن العلماء في مختبرات الأدوية في أنحاء العالم يحاولون ويحاولون. وهناك أكثر من 20 لقاحا محتملا يهدف إلى الوقاية من فيروس كورونا يجري تطويره في جميع أنحاء العالم، وفق ما ذكره المدير العام لمنظمة الصحة العالمية.

لكن لا تفرطوا في التفاؤل، إذ يقول مسؤولو الصحة إن الأمر سيستغرق ما لا يقل عن عام قبل أن يثبت فعالية أي لقاح ويحصل على الموافقات اللازمة للتوزيع على نطاق واسع.

وفي الوقت نفسه، فإن العديد من العلاجات التي تهدف إلى شفاء المرضى أو تخفيف الأعراض موجودة بالفعل في تجارب سريرية. وفيما يلي بعض التطورات الحديثة في السباق للعلاج واللقاحات لفيروس كورونا الجديد.

العلاجات المحتملة

•ريديسديفير المخدرات المضادة للفيروسات:

قالت منظمة الصحة العالمية إن عقارًا مضادًا للفيروسات موجود، وهو ريمسديفير، يظهر علامات على أنه يساعد في علاج هذا الفيروس التاجي الجديد.

وقال بروس أيلوارد، مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، هذا الأسبوع في مؤتمر صحافي في بكين: "هناك دواء واحد فقط في الوقت الحالي نعتقد أنه قد يكون له فعالية حقيقية وهذا أمر يذكّرنا به".

Remdesivir

هو دواء تجريبي تم اختباره على البشر لعلاج فيروس إيبولا على الرغم من أن الدراسات وجدت أنه غير فعال. تم تطويره بواسطة شركة التكنولوجيا الحيوية الأميركية Gilead Sciences، ومن المقرر أن يستخدم الدواء في هذه التجارب:

- المركز الطبي لجامعة نبراسكا في أوماها: تجرى تجربة سريرية هناك - والمشارك الأول أميركي مريض تم جلبه من سفينة الماسة البحرية المرساة في اليابان، وفقًا لمعاهد الصحة الوطنية الأميركية.

سيتلقى المشاركون 200 ملليغرام من ريميديفير عن طريق الوريد عندما يتم تسجيلهم و 100 آخرين أثناء نقلهم إلى المستشفى لمدة تصل إلى 10 أيام في المجموع. وقالت مجموعة المعاهد الوطنية للصحة إن مجموعة العلاج الوهمي ستتلقى حلاً يشبه ريمسيفير، ولكنه يحتوي فقط على مكونات غير نشطة.

- دراسات في أماكن أخرى: قال جيليد ساينس إن حوالي 1000 مريض من فيروس كورونا، معظمهم في آسيا، سيكونون جزءًا من دراستين عشوائيتين لعقار ريمسيفير، ابتداءً من مارس.

- علاج آخر سيجرب على 400 مريض يعانون من أعراض حادة، وعلاج آخر جديد سيجرب على 600 مريض يعانون من أعراض معتدلة. وستبحث الدراسة في فعالية فترات الجرعات المختلفة: سيتلقى المرضى في كلتا المجموعتين الدواء لمدة خمسة أو عشرة أيام.

- عقاقير فيروس نقص المناعة البشرية: يحاول الأطباء حول العالم، بما في ذلك في تايلاند والصين، خلط مزيج من أدوية فيروس نقص المناعة البشرية والإنفلونزا.

لم يتم الإبلاغ عن نتائج هذه الدراسات على نطاق واسع، ولكن هناك بعض الأسباب لاستكشاف الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية، مثل فيروس نقص المناعة البشرية، والفيروسات التاجية هي فيروسات الحمض النووي الريبي.

وقبل سنوات، بدت مجموعة من أدوية فيروس نقص المناعة البشرية وعقار مضاد للفيروسات أنها تساعد بعض المرضى عند انتشار السارس 2002-2004، الناجم عن فيروس كورونا مختلف، وفقا لدراسة نشرت في مجلة Thorax.

تقول عدد من الشركات حول العالم إنها طورت لقاحات محتملة بعد الحصول على معلومات وراثية حول الفيروس. ومنذ ظهور هذا الفيروس التاجي في ديسمبر في ووهان، الصين، ظهر هؤلاء المرشحون بسرعة. وبالمقارنة، استغرق الباحثون نحو 20 شهرًا لبدء اختبارات بشرية للقاح السارس، وفقًا لما كتبه Fauci.

هذه التجارب المحتملة:

- قد تبدأ تجربة Moderna في أبريل: أرسلت شركة التكنولوجيا الحيوية الأميركية Moderna لقاحًا تجريبيًا إلى المعهد القومي الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، وتقول إن المرحلة الأولى من التجربة قد تبدأ في أبريل.

ويهدف Moderna، باستخدام messenger RNA، إلى تصنيع الأدوية التي توجه الخلايا في الجسم لصنع بروتينات للوقاية من الأمراض أو مكافحتها.

وقد حققت التكنولوجيا نتائج إيجابية من اختبارات المرحلة الأولى عبر ستة لقاحات مختلفة، واحد منها في مرحلة تجريبية وهو في المرحلة الثانية، وفقًا لمتحدث باسم الشركة. لكن Moderna لم تنتج حتى الآن لقاحا أثبتت جدواه بعد. ولكن الواقع هو أن مسؤولي الصحة يصرون على أن هذه اللقاحات المحتملة لا يمكن الموافقة عليها لمدة عام على الأقل.

رحلة الدواء حتى اعتماده في الأسواق:

- يمكن أن تبدأ أول تجربة سريرية للمرحلة الأولى في خلال شهرين.

- ستستغرق هذه التجربة، وتشمل 45 شخصًا، نحو ثلاثة أشهر. سيحاول الباحثون تحديد ما إذا كان الدواء المرشح آمنًا مناعياً.

- المرحلة التالية، تشمل مئات الأشخاص، ستستمر من ستة إلى ثمانية أشهر أخرى.

لذلك، حتى لو أثبت الدواء المرشح أنه آمن وفعال، فلن يكون جاهزًا للاستخدام هذا العام.

المصدر: وكالات