28°القدس
27°رام الله
27°الخليل
25°غزة
28° القدس
رام الله27°
الخليل27°
غزة25°
السبت 06 يونيو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

الكيان يعتبرها تهديداً وجودياً..

في العام 2019: حركة المقاطعة (BDS) تعرض 20 إنجازاً

9999030551
9999030551

أعلنت حكومة العدو الصهيوني رسميًا أنّ حركة المُقاطعة باتت تهديدًا إستراتيجيًا-وجوديًا عليها، نشرت حركة المقاطعة (BDS) تقريراً عن أبرز 20 نجاحاً خلال العام الماضي 2019، وجاءت على الشكل التالي:

*جنوب إفريقيا تخفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع "إسرائيل"، من سفارة إلى مكتب اتصال، ودعمٌ متزايدٌ من النقابات العمالية الأوروبية لمحاسبة "إسرائيل" على انتهاك الحقوق الفلسطينية، ودعا الاتحاد الأوروبي لنقابات الخدمات العامة، الذي يمثل ثمانية ملايين عاملٍ في الخدمة العامة، إلى تعليق اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي و"إسرائيل" بسبب الانتهاكات المتكررة لأحكام حقوق الإنسان.

*انسحبت شركاتٌ عالميةٌ- من بينها شركة “بومبارديري” الكندية، و”ألستوم” الفرنسية، و”سيمنز” الألمانية”، و”ماكواري” الأسترالية”، و”كونسورتيوم” اليونانية- من مشروع توسعة سكة حديد "إسرائيلية" غير شرعية على الأراضي الفلسطينية المسلوبة في القدس المحتلة.

*ألغى  وفدٌ "إسرائيليٌّ" مكوّن من رجال أعمال ومسؤولين في حكومة الاحتلال مشاركته في مؤتمر ريادة الأعمال في البحرين، في أعقاب انسحابات عربية متتالية ورفض شعبي بحريني وعربي أوسع للمشاركة.

*ألغى مغني الراب “بروكلين كوتا” عرضًا في تل أبيب، بينما أيّد عضو فرقة “نابالم الموت” المقاطعة الثقافية. كما رفض ممثلٌ حائز على جائزة إيمي عرضاً مع “نيتفليكس” دعمًا لـ (BDS)، بالإضافة إلى تأييد فنانة حائزة على جائزة “تيرنر” المرموقة حركة المقاطعة.

*سحبت شركة التأمين الفرنسية (AXA) استثماراتها بشكل جزئي من شركة الأسلحة "الإسرائيلية" “إلبيت سيستمز”، بينما طالبت 200 منظمة وفردًا يمثّلون الجنوب العالمي بفرض حظرٍ عسكريٍّ على "إسرائيل".

*حقق أسبوع مناهضة الاستعمار والأبارتهايد "الإسرائيلي" السنوي الخامس عشر نجاحًا أكبر في عام 2019، وشمل أكثر من 200 نشاط وفعالية، عبر 30 دولة، في خمس قارات، وكلها تحت شعار “أوقفوا تسليح الاستعمار".

*في أوروبا، انتشر حظر سلع وخدمات المستعمرات غير الشرعية أكثر من السابق، وأقرّت محكمة العدل الأوروبية تمييز/ وسم سلع المستعمرات، كما أقرّ مجلس النواب الأيرلنديّ مشروع قانونٍ لحظر السلع الاستيطانية.

*أظهرت الانتصارات في أمريكا والهند وبريطانيا دعمًا متزايدًا للمقاطعة الأكاديمية "لإسرائيل"، وبالإضافة إلى ذلك، سحبت الكنيسة الأسقفية الأمريكية، التي تضم 1.7 مليون عضو، استثماراتها من شركة “كاتربيلر” و”موتورولا سولوشنز” وبنك “ديسكونت” "الإسرائيلي" بسبب تورّطهم في الانتهاكات "الإسرائيلية".

*كانت النقابات العمالية في طليعة حملة مقاطعة شركات (HP) المتورّطة في جرائم النظام الاستعماري "الإسرائيلي"، بما في ذلك نقابة (FNV) في هولندا، والتي تضم 1.2 مليون عضوا، وثاني أكبر نقابة عمّالية في بريطانية “يونايت”، والتي تضمّ أكثر من 1.1 مليون عضو، بالإضافة إلى الاتحاد البحري لأستراليا- فرع سيدني. كما أعلنت 11 منظمة في الهند عن مكاتبها كمناطق خالية من منتجات الشركة (HP Free Zones).

*كما جدّد حزب العمال البريطاني دعمه لتعليق مبيعات الأسلحة ل"إسرائيل" لمحاسبتها على انتهاكاتها للحقوق الفلسطينية.

*انضم أكثر من 150,000 شخص، ومئات الفنانين وأكثر من 100 مؤسسة، إلى نداء مقاطعة مسابقة “يوروفيجن (Eurovision) في تل أبيب، مما أدى إلى قدوم  10% فقط من عدد السياح المتوقع لزيارة تل أبيب.

*مع تعرض مؤيدي الحقوق الفلسطينية وحركة المقاطعة للهجوم في ألمانيا، وقع 240 عالمًا يهوديًا و"إسرائيليًا" رسالةً إلى الحكومة الألمانية للتأكيد على أنّ المقاطعة أداة شرعية وسلمية للمقاومة.

*نمت المناطق “الخالية من الفصل العنصري” "الإسرائيلي" في إيطاليا بنسبة 50% منذ إطلاقها في حزيران (يونيو)، مع إعلان أكثر من 150 نشاطًا تجاريًا وثقافيًا ورياضيًا في إيطاليا عن أنفسهم خالين من الفصل العنصري "الإسرائيليّ".

*كما يؤيد 44% من الناخبين الديمقراطيين الأمريكيين المقاطعة، بينما يعارض 72% من الأمريكيين، و80% من الديمقراطيين، القوانين التي تعاقب الناس على مقاطعة "إسرائيل".

*انتصارات قانونية هامة ضد حملات قمع حركة المقاطعة: قضت ثلاث محاكم في ألمانيا بقرارات لصالح حق مناصري حركة المقاطعة لتنظيم الفعاليات، بينما  أوقف أحد القضاة تطبيق قانون ولاية تكساس الأمريكية المناهضة لحركة المقاطعة  BDS، ورفضت محكمة أمريكية أخرى النظر في دعوى قضائية ضد المقاطعة الأكاديمية ل"إسرائيل". كما انتزع طلبة جامعة فوردهام الأمريكية الحق في إنشاء فرعٍ للجان العمل الطلابي من أجل فلسطين.

*شهد العام 2019 أكثر من 50 تحرّك في 20 دولة لليوم العالمي للضغط على شركة “بوما”، دعا خلالها مناصرو القضية الفلسطينية وعشاق كرة القدم، من بينهم اللاعب السابق في نادي برشلونة “أوليغار بريساس”، الشركة لإنهاء دعمها للاحتلال العسكري "الإسرائيلي".

*في اليوم السنويّ لشركة “سيميكس  (Cemex)"، أطلقت حركة المقاطعة يومًا عالميًا للتحرّك ضد الشركة لتورّطها في بناء الجدار والمستعمرات "الإسرائيلية" غير الشرعية، والذي طغى على يوم الشركة السنوي ووصل إلى أكثر من مليون شخص.

*وأخيرًا، وبعد حملة شعبية، أسقطت (Panamerican) وهي أكبر سلسلة متاجر لبيع الكتب في كولومبيا، عقدها مع شركة الأمن العالمية (G4S) بسبب تورطها في انتهاكات "إسرائيل" لحقوق الفلسطينيين.