26°القدس
25°رام الله
25°الخليل
25°غزة
26° القدس
رام الله25°
الخليل25°
غزة25°
الجمعة 05 يونيو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

نيابة غزة: نحقق في 393 قضية جنائية تتعلق بالإشاعات والاحتكار والسلامة

91369925_943604579405645_1501374975880200192_n
91369925_943604579405645_1501374975880200192_n

باشرت النيابة العامة في غزة التحقيق في 393 قضية جنائية عرضت عليها من مختلف محافظات قطاع غزة، شارك في إنجازها 15 عضو نيابة مناوب في مراكز الشرطة والنيابات.

وأوضح بيان للنيابة العامة اليوم الجمعة أنه تم توقيف 15 متهماً وفق الأصول القانونية في قضايا تمس الأمن العام، واستئخار توقيف باقي المتهمين استكمالاً للتحقيقات أو كفرصة للمصالحة.

وأضاف البيان "استكملت النيابة العامة إجراءات التحقيق في أربعة قضايا تتعلق بنشر الإشاعات والمعلومات المغلوطة بهدف زعزعة الاستقرار الداخلي والسكينة العامة، واتخذت الإجراءات القانونية بحق المتهمين فيها".

وذكر "بالمتابعة مع أقسام المباحث العامة في المحافظات، تبين التزام المواطنين الكرام بقرارات الحجر الصحي المنزلي، والحجر في المراكز، ولم تسجل أي مخالفة بالخصوص".

وأكدت النيابة العامة انتهاء التحقيقات في 32 قضية اقتصادية متنوعة في المحافظات استناداً لمحاضر الضبط المحالة من وزارة الاقتصاد الوطني ومباحث التموين بالإضافة لشكاوى المواطنين، وتنوعت هذه القضايا (الاستغلال التجاري ورفع الأسعار/ الغش التجاري/ مخالفة المواصفات والمقاييس/ مخالفة شروط الأمن والسلامة في المنشآت والمصالح التجارية/ أخرى) ، فيما جرى تحرير العديد من التعهدات بحق التجار غير الملتزمين بالإعلان عن الأسعار.

وبيّنت أنها أنهت التحقيق في واقعة تتعلق بقيام متهم بالغش التجاري وصناعة (سائل معقم) مخالف للمواصفات، ولا يحتوي على الكمية اللازمة من الكحول المطهرة، وتدوين بيانات غير دقيقة على بطاقة بيان المنتج، حيث تم اتهامه وتمديد توقيفه أمام القضاء والتحفظ على البضائع المغشوشة حسب الأصول.

وشدّدت النيابة العامة بجهود مأموري الضبط القضائي العاملين في الميدان (مباحث التموين، مفتشي وزارة الاقتصاد الوطني ووزارة الزراعة ووزارة الصحة والبلديات) بالإضافة إلى قوات الأمن والشرطة، على الجهود المبذولة للحفاظ على الأمن والصحة والسكينة العامة والحد من الجرائم في مجتمعنا الفلسطيني.