26°القدس
25°رام الله
25°الخليل
25°غزة
26° القدس
رام الله25°
الخليل25°
غزة25°
الجمعة 05 يونيو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

خبير في الأوبئة: القادم أصعب في حال عدم الالتزام بالحجر المنزلي

CHLA-What-You-Should-Know-Covid-19-1200x628-02
CHLA-What-You-Should-Know-Covid-19-1200x628-02

في ظل التفشي السريع لفيروس كورونا في العالم، وانتشاره عبر الحدود، مخلفا آلاف الضحايا وأكثر من نصف مليار إصابة، وبشكل استنزف القطاعات الطبية العالمية، تبرز أهمية وضرورة التقيد بتعليمات الحكومة والالتزام بإجراءاتها من أجل التصدي لهذا الفيروس من خلال الوقاية التي تعد بالنسبة لفلسطين هي العلاج.

وفي هذا الإطار دعا رئيس الوزراء محمد اشتية قادة الأجهزة الأمنية إلى تشديد الإجراءات على تنقل المواطنين بين المحافظات والمدن وداخلها، وفرض إجراءات حجر بيتي، كخطوة لا بد منها في المواجهة.

وقال في تصريح صحفي "حسب تقديراتنا، الأيام المقبلة ستكون أصعب من التي مضت، ليس علينا فقط بل على العالم أجمع، وعلينا التعامل بشكل دقيق مع خطر الإصابة لدى العمّال القادمين من أراضي الـ48".

ولكن ما هي السيناريوهات المحتملة في حال لم يلتزم المواطن بتعليمات الحكومة، وتقييد حركته في ظل تفشي فيروس كورونا، والى أين وصلت مرحلة الوباء في فلسطين؟ وما هو المطلوب على عدة مستويات لاحتواء الأزمة؟

الخبير في الأوبئة الدكتور عبد السلام الخياط، قال "نحن في مرحلة خطر، خاصة في بعض المناطق، كما حصل في قرية بدو، وأصبحت العدوى محلية؛ ومصدرها ليس ممن يأتون من الخارج، والمخالطين بشكل مباشر، بل انتقلت إلى مرحلة مخالطة المخالطين، وهذا بحد ذاته يشكل خطرا كونه قد يخلق عددا كبيرا من الإصابات".

 وأضاف في حديث خاص لـ"وفا"، "إن ما يحدث يمكن تشبيهه بمجموعة حلقات متداخلة، تشكل كل منها مرحلة من الخطر في حال اتساعها وابتعادها عن المركز، باعتبار أن الشخص المصاب هو مركزها، والأشخاص المخالطين بشكل مباشر، هم الحلقة الثانية، فيما تشكل الحلقة الثالثة الإصابات من مخالطة المخالطين، وهذه مرحلة مختلفة تماما، كما حصل في قرية بدو شمال غرب العاصمة القدس، والفرق سيكون واضحا وبشكل كبير من حيث الإصابات والعدوى بينها وبين الحلقة الأولى والثانية".

وأوضح الخياط أن هناك توقعات بظهور إصابات في أماكن أخرى؛ كون نسبة الفحص قليلة جدا، حسب وزارة الصحة لعدم توفرها. وقال: "إذا ما تم مقارنة نسبة الأربعة آلاف شخص الذين جرى فحصهم، مع عدد السكان -كون الكل معرض للإصابة وليس كما الأمراض الأخرى تستهدف فئة معينة- ستكون النسبة ما يقارب 11000 يتم فحصه".

وأضاف "ردة الفعل على انتشار الوباء في العالم، يعتمد على عاملين، أولهما حجم الفيروس المسبب له، وطبيعته وطرق انتقاله، والثاني الإمكانيات المتوفرة لدى الدول، وفلسطين لا تملك الإمكانيات لتوفير العلاج ، أو حتى إمكانيات الفحص بالطريقة المفروض التعامل بها، فمثلا كوريا الجنوبية تجري يوميا من 20 إلى 30 ألف فحص، وهنا يجب على الجميع تحمل المسؤولية من خلال الالتزام في المنازل والالتزام مع العقوبة لمن يخالف".

وتابع: "حسب الملاحظ فإن المواطنين غير مدركين لحجم المشكلة والتأثيرات الناتجة عنها بالشكل المطلوب، خاصة التجار والاقتصاديين، نحن ندرك التبعات الاقتصادية للازمة الراهنة، لكن إذا لم يتم التعامل مع الأمر بصرامة أكثر ستكون التبعات الاقتصادية والاجتماعية أكثر من المتوقع".

وأكد ضرورة التعامل مع الأزمة بصرامة أكثر، وإلا سيكون القادم جائحة بمعنى الكلمة، في حال لم يلتزم الناس بقرار حظر التجوال.

وقال، "يمكن تفسير ذلك، بأنه في حال وصل عدد الإصابات إلى 1000 مثلا، فإن 20% منهم بحاجة إلى علاج، ونحن في الضفة الغربية لا نملك سوى نحو 200 سرير عناية مكثفة، ومعظمها مشغولة لمرضى القلب والجلطات التي تعتبر نسبتها عالية مقارنة مع الدول الأخرى".

وأضاف: إذا لم يتم السيطرة على الوضع من الآن سيكون هناك عدد من الوفيات وبنسب عالية، بسبب عدم استيعاب النظام الصحي الأعداد الكبيرة.

واستعرض الخياط ثلاثة سيناريوهات متوقعة لكل منها تفاصيل معينة وخصوصية، أولها هو ضبط الأمور وبقاؤها على ما هي عليه، بحيث يكون انتشار المرض في بؤرة معينة، ويجري علاجها بطرق الإغلاق الحصار أو العزل أو المسح وغيرها من الأمور، وهو ما سيساعد في تركيز الجهود والخدمات الصحية في مناطق معينة دون تشتيتها.

 وأشار إلى أن السيناريو الثاني، يتمثل بتفشي الفيروس في أكثر من بؤرة، ليصل لثلاث مناطق، ما يعني زيادة العبء على النظام الصحي وإرهاقه، بالتالي توقعات بأن يكون عدد الوفيات والإصابات مرتفعا، فيما تكمن تفاصيل السيناريو الثالث في حال تحول معظم مناطق الضفة إلى بؤرة تفشى للفيروس وهذا سيكون في غاية الصعوبة.

وبخصوص انتقال العدوى أوضح الخياط، ان الأرقام العالمية تؤكد أن كل شخص مصاب ممكن أن ينقل العدوى إلى ثلاثة أشخاص، وهذا الأمر يختلف من منطقة إلى أخرى وحسب الكثافة السكانية، إضافة للعادات والنسيج الاجتماعي والتواصل بين الناس، التي تلعب دورا في تفشي الفيروس، عدا عن استخدام المواصلات العامة، فالقطارات مثلا كانت احد أسباب تفشي الفيروس في ايطاليا وأوروبا.

وقال: "إن الوعي المجتمعي والالتزام بالحجر المنزلي، سيكون عاملا مساعدا في التقليل من حالات الإصابة وانتشار العدوى، وفي حال عدم التزام المواطن بالتعليمات الحجر وحظر التجوال فهذا يعتبر جريمة أخلاقية وإنسانية ويجب أن يعاقب عليها القانون".

وأكد الخياط أن نسبة كبيرة من المواطنين تعتقد أن الحجر المنزلي هو بعدم الذهاب للعمل، ولكنها تمارس حياتها الاجتماعية في اطر مغلقة كالزيارات والتجمعات، ولا تدرك أن منع التجول باعتباره حماية لكل مواطن من الآخر، موضحا أن الفيروس بحاجة إلى بيئة معينة لينتقل، وحتى اللحظة لا تتوفر معلومات دقيقة عن هذا الفيروس وكيفية البيئة الحاضنة له، رغم عمليات التعقيم للأسطح.

وقال، "إن الفيروس بحاجة أيضا إلى شخص يحمله وهو مؤكد بشكل مطلق، ونحن عندما نخفف الاختلاط نقلل نسبة حمله من شخص لآخر، والحد من اتساع رقعة تفشيه".

وأضاف، "نحن أمام أسبوع حاسم في التعامل مع الأزمة، والأرقام التي ترد إلينا تحدد إلى أين نتجه نحو الأمان أو الاسوأ، كون الغالبية العظمى من المواطنين عادوا من الخارج وجرى إغلاق المعابر، فإذا كان هناك من يحملون الفيروس ستظهر عليهم الأعراض خلال أربعة إلى سبعة أيام مقبلة".

وشدد على أهمية تشديد إجراءات التنقل، وتبني سيناريوهات لتنظيم فتح محال البقالة والمواد الغذائية، بحيث لا تفتح ابوابها بذات الوقت، بل عبر جدول معين وحسب التجمعات السكانية، إضافة إلى توصيل الطلبات للمنازل، وتوفير الخبز فيها وعدم ذهاب المواطنين للمخابز.

ودعا  الخياط إلى ضرورة التعاون مع رجال الأمن وعدم استنزاف طاقتهم في المرحلة الحالية، يجب التعامل بصرامة في ظل اختراق نظام حظر التجوال، موضحا انه إذا ما حصل تفشي للفيروس سيتكون الحاجة لرجال الأمن بشكل اكبر.

وكان الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم أعلن أن عدد الإصابات بفيروس "كورونا" ارتفع إلى 91 إصابة في فلسطين، بعد تسجيل 7 حالات جديدة.

وجدد ملحم دعوته للمواطنين للبقاء في منازلهم حفاظا على سلامتهم وسلامة عائلاتهم، مشيرا إلى أن ذلك من أفضل الطرق للوقاية من المرض ومن توسيع رقعة تفشيه.

ـــــ