12°القدس
11°رام الله
10°الخليل
16°غزة
12° القدس
رام الله11°
الخليل10°
غزة16°
السبت 30 مايو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52
فايز أبو شمالة

فايز أبو شمالة

كي لا يطغى الإنساني على السياسي في صفقة تبادل الأسرى

 

مفاوضات إطلاق سرح الأسرى ضمن صفقة تبادل أمر جدي، ويمكن أن تنجز الصفقة في زمن سريع، ولاسيما أن لقيادة غزة مصلحة في الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، للتقدم خطوة على طريق فك الحصار الكامل عن غزة، وللقيادة الإسرائيلية مصلحة مركبة في الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين والإسرائيليين معاً، فقد وضع فيروس كورونا الاحتلال الإسرائيلي في ورطة حماية الأسرى وسجانيهم من الوباء، ولا يتنكر الاحتلال لمسؤولية الكاملة عن سلامة الأسرى وفق القانون الدولي، ووفق الغضب الشعبي الفلسطيني الذي قد يخلط الأوراق الأمنية في كل لحظة.

صفقة التبادل التي تجري عبر وسائل الإعلام بين رجال المقاومة والاحتلال الإسرائيلي لها شق سري، يجري هناك خلف الكواليس حيث الوساطة المصرية والألمانية والروسية وغيرهم، هناك خلف الكواليس تتقدم أسماء أسرى للإفراج عنهم، وتتراجع أسماء أسرى، وتصير المقايضة، ويصير الضغط، ويصير الإغراء، لتظهر النتائج مفرحة لبعض الأسرى، وموحشة وقاسية وأليمة للبعض الآخر، وهذا ما يحثني كأسير محرر لتوجيه رسالة إلى المفاوض الفلسطيني بألا يقبل بصفقة تبادل أسرى لا تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد السياسية التالية:

أولاً: عدم التنازل عن مطلب إطلاق سراح أسرى القدس، وأسرى 48، أولئك الذين لبوا نداء الواجب، والتحقوا بصفوف الثورة الفلسطينية، ورفضت إسرائيل إطلاق سراحهم ضمن صفقة 1985، ولم تطلق سراحهم ضمن صفقة اتفاقية أوسلو، ولم توافق على إطلاق سراحهم ضمن صفقة وفاء الأحرار 2011، وتعتبرهم إسرائيل مواطنين خانوا الدولة، ولا حق لأحد أن يطالب بإطلاق سراحهم، رغم أن بعضهم تجاوز الستين عاماً، ومعظمهم قضى في السجون أكثر من ثلاثين عاماً، ومنهم كريم يونس ووليد دقة، وإبراهيم أو مخ وماهر يونس وآخرون.

إن التخلي عن هؤلاء الرجال هو تخلٍ عن الوطن، وذبح لروح الانتماء، واحتقار للقيم والمبادئ الإنسانية

ثانياً، القادة التاريخيون للتنظيميات الفلسطينية، والذي يعني الإفراج عنهم انتصاراً متميزاً لمستقبل الوطنية في الضفة الغربية، ومن هؤلاء الأسير مروان البرغوث وأحمد سعدات وأمثالهم من قادة التنظيمات، لهؤلاء الرجال حق بالحياة رغم أنف من خذلهم، فحريتهم مكسب سياسي كبير للقضية الفلسطينية

ثالثاً: الأطفال والنساء وكبار السن والمرضى، هؤلاء الذين تضمنتهم مبادرة السنوار، ليكون إطلاق سراحهم ضمن بادرة حسن النوايا من قبل الطرفين، وأزعم أن لدى المقاومة في غزة معلومات وصور تخص الأسير الإسرائيلي منغيستو، وأسير آخر مدني، وهؤلاء يمكن المقايضة عليهما، مع التحذير من الوقوع في خطأ تقديم أي معلومة عن الجنود الإسرائيليين الذين وقعوا في الأسر أثناء عدوان 2014، فالأجدر أن يظل مصير هؤلاء المفقودين لغزاً، لا يفك إلا في اللحظة الأخيرة من تنفيذ الصفقة، وهذا ما نجح فيه حزب الله، حين أخفى مصير الأسرى الإسرائيليين لديه، ليكتشف الاحتلال الإسرائيلي أن أسراه كلهم جثث في توابيت.

الظروف السياسية والإنسانية مهيأة لتنفيذ صفقة تبادل أسرى، وإمكانية تحقيق إنجاز سريع غير مستبعد، ولم يبق إلا إدارة المعركة بحكمة وحنكة وثقة بأن للشعب الفلسطيني قيادة وفيّة لن تتخلى عن رجالها الأوفياء.

المصدر / فلسطين الآن