19°القدس
18°رام الله
18°الخليل
19°غزة
19° القدس
رام الله18°
الخليل18°
غزة19°
الأحد 07 يونيو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

الوثائق البريطانية تكشف تفاصيل الرعب في مجزرة "دير ياسين"

الوثائق البريطانية تكشف تفاصيل الرعب في مجزرة "دير ياسين"
الوثائق البريطانية تكشف تفاصيل الرعب في مجزرة "دير ياسين"
القدس - فلسطين الآن

بعد أقل من أسبوعين من توقيع "معاهدة سلام" طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها أهالي قرية دير ياسين غربي القدس، ارتكبت عصابتي "أرجون" و"شتيرن" الصهيونيتين مجزرة بشعة في القرية كان جميع ضحاياها من الأطفال وكبار السن والنساء.

عدد من ذهب ضحية هذه المذبحة مختلف عليه، إذ تذكر المصادر العربية والفلسطينية أن ما بين 250 إلى 360 شهيدا تم قتلهم، وهو ما يتفق عليه الكثير من الصحفيين الذين تمكنوا من تغطية المذبحة، بينما تذكر المصادر الغربية أن العدد كان نحو 109 قتلى.

كانت مذبحة دير ياسين عاملا مهما في الهجرة الفلسطينية إلى مناطق أُخرى من فلسطين والبلدان العربية المجاورة لما سببته من حالة ذعر وفوضى عند المدنيين، ولعلها كانت المفصل الذي حسم الحرب العربية ـ الإسرائيلية في عام 1948 لصالح إقامة "الدولة العبرية" وتشريد الشعب الفلسطيني.

مع شيوع أخبار مجزرة دير ياسين، وقيام الإذاعات العربية بنشر تفاصيل المجزرة، وتصاعد الحرب الإعلامية العربية ـ الصهيونية، قام عدد كبير من سكان القرى الفلسطينية بترك منازلهم والهجرة إلى البلدان العربية المجاورة نتيجة الرعب الذي دب في النفوس من أحداث المذبحة،

فقد رفع الهجوم على القرية الروح المعنوية للقوات اليهودية بعد خيبة أمل أصابتهم نتيجة التقدم العسكري العربي على الطرق الرئيسية اليهودية، وفي المقابل دمرت المجزرة الروح المعنوية في الطرف العربي.

ووفقا لمؤرخين فلسطينيين فإن قرية دير ياسين من القرى الصغيرة على أطراف القدس، ولم يكن لها أي شأن في حركة المقاومة ضد المحتلين، بل إنها وقعت على اتفاق للالتزام بالسلم وعدم العدوان مع جيرانهم من اليهود.

إلا أن عناصر من منظمتي "الأرجون" و"شتيرن" قاموا بهجوم على القرية قرابة الساعة الثالثة فجرا يوم 9 نيسان / إبريل 1948، وتوقع المهاجمون أن يفزع الأهالي من الهجوم ويبادروا إلى الفرار من القرية، وحين انقض المهاجمون الصهاينة تسبقهم سيارة مصفحة على القرية واجههم القرويون بنيران بنادقهم دفاعا عن أنفسهم.

وبعد فشلهم في اقتحام القرية استنجد المهاجمون بقيادة "الهاجاناه" في القدس التي أرسلت لهم التعزيزات، وفتح المهاجمون بقيادة مناحيم بيغن الذي اقتسم مع الرئيس المصري أنور السادات جائزة "نوبل للسلام"، وأصبح رئيسا لوزراء دولة الاحتلال، نيران أسلحتهم على القرويين دون تمييز بين رجل أو طفل أو امرأة. ولم تكتف العناصر الصهيونية المسلحة من إراقة الدماء في القرية، بل أخذوا عددا من القرويين الأحياء بالسيارات واستعرضوهم في شوارع الأحياء اليهودية وسط هتافات اليهود، ثم العودة بالضحايا إلى قرية دير ياسين مع انتهاك جميع المواثيق والأعراف الدولية حيث جرت أبشع أنواع التعذيب والاغتصاب والقتل والتمثيل بالجثث.

ومع شيوع أخبار مجزرة دير ياسين، وقيام الإذاعات العربية بنشر تفاصيل المجزرة، وتصاعد الحرب الإعلامية العربية ـ الصهيونية، قام عدد كبير من سكان القرى الفلسطينية بترك منازلهم والهجرة إلى البلدان العربية المجاورة نتيجة الرعب الذي دب في النفوس من أحداث المذبحة، وعملت بشاعة المذبحة على تأليب الرأي العام العربي.

توضح وثائق مأخوذة من الأرشيف البريطاني أن الجنود الصهاينة قتلوا 250 من سكان دير ياسين في قضاء القدس بهجوم قاس، وتكشف أنهم أجبروا النساء والأولاد على خلع ملابسهم والاصطفاف في طابور، والتقاط صور لهم قبل ذبحهم.
 
يقول كبير مندوبي الصليب الأحمر كريتش جونز: "لقد ذبح 300 شخص بدون مبرر عسكري أو استفزاز من أي نوع، وكانوا رجالا متقدمين في السن ونساء وأطفالا رضع، بل إن شابة أرتني سكينتها ويديها وهما تقطران دما كأنها علامة على النصر".

وأفاد تقرير صحيفة "نيويورك تايمز" أن نصف الضحايا كان من النساء والأطفال. 70 امرأة أُخذت مع أطفالهن إلى خارج القرية وسلمت إلى الجيش البريطاني في القدس لاحقا.

ولا يمكن تبرئة سلطات الانتداب البريطاني من المجزرة فقد وقعت المذبحة على مرأى ومسمع من قوات الانتداب البريطاني، فمدير مكتب الشرطة البريطانية في المدينة لم يكن يبعد سوى كيلومترات عن البلدة، وحين طلب منه السكان التحرك قال إن هذا ليس من شأنه، وفق روايات تاريخية متعددة. 

ويؤكد الشرطي السابق زمن الانتداب جيرالد جرين أن البريطانيين خذلوا السكان العرب بدل حمايتهم، وذلك بعد أوامر عليا بعدم التدخل في ما يجري على الإطلاق.

وتوضح وثائق مأخوذة من الأرشيف البريطاني أن الجنود الصهاينة قتلوا 250 من سكان دير ياسين في قضاء القدس بهجوم قاس، وتكشف أنهم أجبروا النساء والأولاد على خلع ملابسهم والاصطفاف في طابور، والتقاط صور لهم قبل ذبحهم.

وتعزز وثيقة بريطانية هامة الرواية الفلسطينية التاريخية حول مجزرة دير ياسين، التي سعت الصهيونية للتخفيف من وطأتها واعتبارها "حدثا" غير مخطط له، تم تضخيمه من قبل العرب لأغراض دعائية".

كما تعزز هذه الوثيقة رواية المؤرخين الإسرائيليين الجدد حول جرائم الصهيونية في فلسطين، وتؤكد صواب توصيف أعمالها بـ"الإرهاب اليهودي" كما جاء في بعض كتب إيلان بابيه، وبيني موريس، و المؤرخ موطي غولان .

وبعد مذبحة دير ياسين، استوطن الصهاينة القرية، وفي عام 1980 أعاد الصهاينة البناء في القرية فوق أنقاض المباني الأصلية وأسموا الشوارع بأسماء مقاتلين "الإرجون" الذين نفذوا المذبحة "تكريما" لهم.

فلسطين الآن