22°القدس
21°رام الله
22°الخليل
25°غزة
22° القدس
رام الله21°
الخليل22°
غزة25°
الثلاثاء 14 يوليو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

الأوقاف تدعو المواطنين لجعل بيوتهم مساجد خلال رمضان

غزة - فلسطين الآن

دعا وكيل وزارة الأوقاف والشئون الدينية د. عبد الهادي الاغا، أبناء شعبنا الفلسطيني تحويل منحة إغلاق المساجد الى منحة بجعل كل بيت مسجد وقبلة يُذكر فيها اسم الله، وتُقام فيه الجماعات، وتُعقد فيها حلقات القرآن والذكر والعلم.

وطالب الأغا المواطنين بإحسان تراتيب استقبال رمضان داخل البيت، من خلال وضع اللافتات المتعلقة بشهر رمضان على جدران البيت، التي تحتوي على بعض آيات الصيام، وأحاديثه، وأحكامه، الى جانب وضع خطة للاستفادة من شهر رمضان الفضيل، تتضمن جلسات لتلاوة القرآن وحفظه، ودروس رمضانية، وأحكام الصلاة والصيام. وتوزيع مهام البيت على جميع الأفراد.

كما أوصى بالاستفادة من تطبيق (بيوت مطمئنة) على الرابط  https://stayhome.palwakf.ps/ الذي تطلقه الوزارة بمناسبة شهر رمضان لإعانة الأسر المسلمة على الاستفادة من وقتها في برامج نافعة، وكذلك متابعة قناة (تبيان) الإلكترونية التابعة للأوقاف على الرابط https://bit.ly/3cc8w8N  والبرامج الدينية والإيمانية التي سيتم بثها عبر وسائل الإعلام المتعددة، سواء القنوات الفضائية، أو الإذاعات المحلية، أو الصفحات الإلكترونية، الدينية والدعوية.

وأكد الأغا على ضرورة إقامة صلاة التراويح، وقيام الليل في البيوت مع الأهل، ولا بأس من جعلها في الوقت الذي يناسب الأسرة فليس شرطاً أن تكون بعد آذان العشاء، بل تأخيرها لثلث الليل الآخر أولى، فهو وقت فاضل، ولا بأس من إمساك المصحف إذا لم يتوفر حافظ يؤم الأسرة.

وشدد على أهمية التفاعل مع برامج الإفتاء في المسائل الفقهية كافة، وخاصة فيما يتعلق بأحكام الصلاة والصيام والزكاة، وذلك عبر الاتصال المباشر على الأرقام المعلنة على صفحة الوزارة، أو على البرامج الفقهية المباشرة، بالإضافة الى متابعة الإصدارات الدعوية الإلكترونية، والمواد العلمية الشرعية الصادرة عن وزارة الأوقاف، والمساهمة في نشرها بقصد الأجر " فالدال على الخير كفاعله ".

وأوصى وكيل وزارة الأوقاف بعقد جلسات لتعلم تلاوة القرآن والاستفادة من برامج تعليم القرآن الإلكترونية، منوهًا الى أنه في حال لم يتوفر في الأسرة من يجيد التلاوة فيمكنه استضافة بعض الأقارب، أو الاستماع للسور المراد تلاوتها من بعض مشاهير القراء عبر النت، ثم الشروع في قراءتها.

ودعا الى إحياء روح التكافل، وتعاهد الجيران، وتجسيد روح التعاون داخل المجتمع في ظل هذه الجائحة التي تسببت في تعطيل مصالح الناس، لافتًا الى أهمية اغتنام هذه الفرصة على أفضل وجه، وتعويض أهلنا عن كثير من التقصير بحقهم، وتأدية شيئاً من الواجب تجاههم مصداقًا لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: "كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ"

المصدر: فلسطين الآن