17°القدس
17°رام الله
16°الخليل
22°غزة
17° القدس
رام الله17°
الخليل16°
غزة22°
الإثنين 13 يوليو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

هل تراجعت مصر والسعودية عن عزل قطر بحريا بعد عامين من الإعلان عن قناة "سلوى"؟

مر عامان تقريبا منذ الإعلان عن عزم السعودية على شق قناة "سلوى" البحرية بالتعاون مع مصر، من خليج سلوى إلى خور العديد، والتي تهدف إلى عزل قطر بحريا في ظل الأزمة مع الدوحة.

وأكد المستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني في 4 أبريل 2018 عزم الرياض على شق قناة بحرية على طول الحدود البرية بين السعودية وقطر، وبذلك يتم تحويل الأخيرة من شبه جزيرة إلى جزيرة.

وأكدت الأنباء وقتها أن مصر تسعى للمشاركة في هذا المشروع باستخدام المعدات التي يتم حفر قناة السويس والأنفاق بها في مصر.

وقالت مصادر لـRT: "مصر رحبت بشكل كبير بالتعاون مع السعودية في حفر قناة "سلوى" وتقديم كافة سبل الدعم الفني والإداري وكذلك الآلات والمعدات المصرية التي استخدمت في حفر قناة السويس الجديدة لتنفذ عملية حفر القناة السعودية".

وتابعت: "لا معلومات حول حفر القناة منذ إعلان وسائل الإعلام عنها منذ عامين تقريبا"، مشددة على أن القناة ستجعل قطر في وضع بيئي وبحري من الصعب قبوله، حيث ستصبح جزيرة معزولة، وهو ما قد يجعل الاستثمارات الأجنبية تهتم أكثر بالتكاليف المترتبة على هذا الوضع الاستثنائي في دراسات الجدوى لمشاريعها.

ومن المفترض أن يتمثل المشروع في شق قناة بحرية تبدأ من منطقة سلوى إلى خور العديد بهدف الإسهام في التنشيط السياحي بين دول الخليج عبر الرحلات البحرية، على أن ينفذ المشروع تحالف مصري إماراتي سعودي مشترك.

RT