18°القدس
18°رام الله
18°الخليل
23°غزة
18° القدس
رام الله18°
الخليل18°
غزة23°
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

قبل اغتياله

"الميادين" تنشر نص رسالة سليماني إلى قائد كتائب القسّام

نشرت الميادين نص رسالة أرسلها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، إلى قائد كتائب عز الدين القسّام محمد الضيف قبل اغتياله بمدة، أكد فيها أن "إيران لن تترك فلسطين وحيدة مهما تعاظمت الضغوط واستحكم الحصار"، ويوجه تحيّة إلى الشعب الفلسطيني الشجاع "في ظل حصار المظلوميّة أمام عيون ملايين المسلمين". 

وصف سليماني، قائد كتائب "عز الدين القسام" محمد الضيف بـ"الشهيد الحيّ والمقاوم الشجاع"، مبلغاً إيّاه "شوقه للمرابطين في الجبهة الأطهر". 

سليماني وجّه تحيّة للشعب الفلسطيني الشجاع "في ظل حصار المظلومية أمام عيون ملايين المسلمين". 

وقال سليماني في رسالته للضيف: "طمئنوا الجميع أن إيران لن تترك فلسطين وحيدة مهما تعاظمت الضغوط واستحكم الحصار". 

كما وجّه سلاماً لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وإخوانه، واصفاً إيّاه بـ"المناضل المقاوم".

وأكد سليماني أن الدفاع عن فلسطين "شرف لنا ولن نتخلى عن هذا الواجب مقابل أيّ من متاع الدنيا"، مبرزاً أنّ "أصدقاء فلسطين أصدقاؤنا وأعداؤها أعداؤنا، هذه كانت سياستنا السابقة وستبقى". 

وتحدث سليماني في رساته للضيف، عن أنّ الدفاع عن فلسطين "هو مصداق للدفاع عن الإسلام، ومن يسمع نداءكم ولم يغثكم ليس بمسلم"، مشدداً على أنّ "فجر النصر سيكون قريباً بعونه تعالى وأجراس موت الصهاينة الغزاة تقرع". 

وختم رسالته لقائد كتائب القسام بالقول: "آمل أن يوفقنا الله الحضور إلى جانبكم، ويبلغنا أملنا بالشهادة في سبيل فلسطين". 

يذكر أنّ قائد "قوّة القدس" السابق في حرس الثورة الإيراني الفريق قاسم سليماني، اغتيل برفقة النائب السابق لهيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، فجر 3 كانون الثاني/يناير الماضي، في غارة أميركية استهدفتهما قرب مطار بغداد. 

سليماني كان من أبرز الداعمين للمقاومة الفلسطينيّة، حيث أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بعد المشاركة في تشييعه وخلال زيارة منزله، أنّه "قدم لفلسطين والمقاومة ما وصلت إليه من قوّة واقتدار"، معتبراً أنّ "روح الإجرام الأميركية هي التي أعطت الغطاء للجرائم الاسرائيلية في فلسطين وخارجها".

المصدر: الميادين