19°القدس
17°رام الله
18°الخليل
22°غزة
19° القدس
رام الله17°
الخليل18°
غزة22°
الأربعاء 03 يونيو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

من الشرق إلى الغرب.. محاولات "إنقاذ العمالة" تجتاح العالم

ضاعفت الصين جهودها لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد وخلق فرص عمل، مع ارتفاع عدد الذين طردوا من العمل في جميع أنحاء العالم.

وجاءت المساعدة للاقتصاد الثاني في العالم، المحرك الرئيسي للنمو العالمي في السنوات الأخيرة، بعد الأنباء التي تفيد أن ما يقرب من 39 مليون أميركي فقدوا وظائفهم منذ تسارع الأزمة قبل شهرين.

وأوضح رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، أكبر قائد اقتصادي، الجمعة، إن بكين ستمنح الحكومات المحلية 2 تريليون يوان (280 مليار دولار) لمساعدتها على إزالة الضرر الناتج عن عمليات الإغلاق المفروضة للحد من انتشار الفيروس، بعد ظهوره لأول مرة في وسط الصين في وقت متأخر من عام 2019.

وقال لي في الجلسة السنوية للمؤتمر الشعبي الوطني الاحتفالي إلى حد كبير، إن المعركة ضد الفيروس التاجي، الذي أصاب ما لا يقل عن 5 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم، "لم تنته بعد".

كان المشرعون يجتمعون في ظل احتياطات صحية صارمة في بكين بعد تأجيل التجمع لمدة شهرين تقريبا، فيما لا تزال الصين تسعى جاهدة للقضاء على تفشي المرض.

وأبلغت الصين عن 4 حالات إصابة مؤكدة بالفيروس الجمعة، ولم تحدث وفيات جديدة.

تعهدات يابانية

ومن جهة أخرى، تعهد البنك المركزي الياباني، الجمعة، بتقديم المزيد من الدعم لاقتصاد البلاد المنكوب بالوباء.

وفي اجتماع طارئ، قال بنك اليابان إنه سيقدم 280 مليار دولار من القروض بدون فوائد، وغير المضمونة للبنوك لتمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تكافح المصاعب الاقتصادية الناجمة عن الوباء.

وكان الاقتصاد الياباني ينزلق بالفعل إلى الركود في أواخر عام 2019 قبل تفشي الوباء، مما أدى إلى اقتصادات مدمرة في كل مكان تقريبا حيث أمر المستهلكون بالبقاء في منازلهم وأن تظل الشركات مغلقة في العديد من المناطق المتضررة بشدة.

ولا يزال التأثير على معدل البطالة في اليابان غير واضح، حيث إن البلاد لم تفرض عمليات إغلاق صارمة، ولا يزال العديد من السكان يتنقلون إلى العمل.

وشهدت الدول الأوروبية أيضا خسائر فادحة في الوظائف، لكن برامج شبكات الأمان الحكومية القوية في أماكن مثل ألمانيا وفرنسا تدعم أجور الملايين من العمال، وتبقيهم على جدول الرواتب.

ويقول محللو القطاع الخاص إن ما يصل إلى 30 بالمئة من بين 442 مليون عامل حضري في الصين، أو ما يصل إلى 130 مليون شخص، فقدوا وظائفهم مؤقتا على الأقل، ويعتقدون أن ما يصل إلى 25 مليون وظيفة ربما تكون قد فقدت إلى الأبد هذا العام.

وقال تشانغ جي جيون، وهو عامل مهاجر جاء إلى بكين من مقاطعة شانشي الغربية: "يبدو أن أصحاب العمل توقفوا عن التوظيف. جميع الوظائف المتاحة ليست جيدة ولا أحد يريد الذهاب".

أميركا.. ملايين الطلبات للإعانة

وفي الولايات المتحدة، حتى مع بدء العودة تدريجيا لإعادة فتح اقتصاداتها والسماح بالعودة إلى العمل، قالت وزارة العمل إن أكثر من 2.4 مليون شخص قدموا طلبات إعانة من البطالة الأسبوع الماضي.

ولا تشير الأرقام الأخيرة إلى أن 38.6 مليون شخص ممن تقدموا بطلبات للبطالة لا يزالون عاطلين عن العمل، فقد تم استدعاء بعضهم، وحصل آخرون على وظائف جديدة، لكن الغالبية العظمى لا تزال عاطلة عن العمل.

وبينما تباطأ عدد طلبات الإعانة الأسبوعية لمدة 7 أسابيع متتالية، فإن الأرقام أعلى بعشر مرات من المعتاد.

وقال غاس فوشير كبير الاقتصاديين في "بي إن سي فاينانشال": "في حين أن التراجع المطرد في المطالبات نبأ سار، فإن سوق العمل لا يزال في وضع رهيب".

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول خلال عطلة نهاية الأسبوع، إن البطالة الأميركية قد تبلغ ذروتها في مايو أو يونيو عند 20 بالمئة إلى 25 بالمئة، وهو المستوى الذي شوهد آخر مرة خلال أعماق الكساد الكبير قبل 90 عاما تقريبا.

وبلغت نسبة البطالة في أبريل 14.7 بالمئة، وهو رقم لم يسبق له مثيل منذ الثلاثينيات.

وفي تطورات أخرى، أعلن البنك الدولي عن برنامج بقيمة 500 مليون دولار لبلدان في شرق إفريقيا تكافح مرض "كوفيد 19" وفيضانات قاتلة، إلى جانب أسراب تاريخية من الجراد الصحراوي المدمر.

وأدى التهديد الإضافي للوباء إلى تعريض منطقة يعيش فيها خمس سكان العالم الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي للخطر، بما في ذلك الملايين في جنوب السودان والصومال، ويقول الخبراء إن تغير المناخ هو السبب جزئيا في وباء الجراد، وهو الأسوأ منذ 70 عاما.

من جانبها، قالت منظمة "أوكسفام"، وهي واحدة من وكالات الإغاثة الرائدة في العالم، إنها بصدد إغلاق مكاتبها في 18 دولة بسبب الضغط المالي الناجم عن الوباء.

وكالات