20°القدس
20°رام الله
19°الخليل
24°غزة
20° القدس
رام الله20°
الخليل19°
غزة24°
الإثنين 13 يوليو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

لتوسيع منجم للحديد

تفجير موقع أثري "مذهل" عمره أكثر من 46 ألف سنة

بإذن من الدولة، فجرت شركة تعدين أسترالية موقعا تراثيا وثقافيا مهما للسكان الأصليين، غربي أستراليا، نهاية الأسبوع الماضي، بحجة توسيع منجم للحديد.

وبحسب موقع "أي بي سي"، قال رئيس لجنة أرض بوتو كونتي كوراما، جون أشبورتون، "شعبنا منزعج وحزين للغاية من تدمير هذه الملاجئ الصخرية، التي يعود تاريخها إلى ما قبل أكثر من 46 ألف سنة".

وأضاف "ندرك أن شركة ريو تينتو قد امتثلت لالتزاماتها القانونية، ولكننا نشعر بقلق بالغ إزاء عدم مرونة الأسس التنظيمية".

وفي السياق، قالت أستاذة القانون في جامعة ديكين سامانثا هيبورن، إن "ملاجئ جوكان الصخرية هي المواقع الأسترالية الداخلية الوحيدة التي وثقت النشاط البشري حتى آخر العصر الجليدي".

وأكدت أن شركة "ريو تينتو" كانت تعمل "ضمن القانون"، وأن "هذا الفشل في وضع ضمانات تنظيمية مناسبة وفي الوقت المناسب يكشف عن تجاهل وعدم احترام لمواقع السكان الأصليين المقدسة".

وصرح متحدث باسم الشركة لوكالة "فرانس برس"، بأن "ريو تينتو عملت بشكل بناء مع ممثلي شعب بوتو كونتي كوراما في مجموعة من المسائل التراثية بموجب الاتفاقية وعدلت عملياتها حيثما أمكن عمليا لتجنب الآثار التراثية وحماية الأماكن ذات الأهمية الثقافية للمجموعة".

وما يثير الانزعاج في أستراليا، حيال هذا الأمر، أن شركة التعدين المسؤولة عن الحادث فعلت ذلك بإذن من الدولة، الأمر الذي يسلط الضوء على قوانين الحفاظ على التراث الضعيفة في أستراليا، خصوصا وأن الشركة حصلت على الإذن بتنفيذ التفجيرات في العام 2013.

وكان سكان البلاد الأصليين، المعروفين باسم "أبورجيني" قد سكنوا الملاجئ الصخرية قبل أكثر من 46000 سنة، ما يجعلها واحدة من أقدم مواقع التراث في البلاد، وتفجيرها يشكل خسارة تراثية وثقافية كبيرة لأصحاب الموقع التقليديين من شعوب بينيكورا وبوتو كونتي كوراما، بالإضافة إلى علماء الآثار الذين لم يجروا تحريات كاملة عن هذه المواقع.

وكالات