28°القدس
26°رام الله
26°الخليل
30°غزة
28° القدس
رام الله26°
الخليل26°
غزة30°
الثلاثاء 07 يوليو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

بحث استقصائي: بعض أسماك النيل ملوثة بجزيئات من البلاستيك

أجرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية أول أبحاثها العلمية على الإطلاق، الذي كشف عن تلوث نحو ثلاثة أرباع أسماك نهر النيل بقطع صغيرة من البلاستيك.

وأرسلت الشبكة مراسلتها المخضرمة أليكس كروفورد مع فريق تحقيقات، قضى أكثر من شهرين لجمع عينات ومعلومات وشهادات من خبراء ومزارعين وصيادين وسياسيين وعلماء وأطباء بيطريين، من الدول التي يمر بها أطول نهر في العالم.

وكشف تقرير لـ"سكاي نيوز" استنادا إلى البحث أن 75 بالمئة من الأسماك في النيل تحتوي على مواد بلاستيكية دقيقة، مما يشكل خطورة على الأسماك والبشر في الوقت ذاته.

وذكر التقرير أن الدراسة أجريت بشكل "حصري وسري، وهي الوحيدة من نوعها في العالم"، وقد ترأس البحث وأشرف عليه عالم بريطاني مقيم في الدنمارك ويعمل بجامعة "روسكيلد" في البلد الاسكندنافي.

وأشارت الدراسة إلى خطورة ما يهدد صحة ملايين الناس الذين يعتمدون على أسماك النيل في غذائهم، خصوصا في الدول التي يقطعها النهر.

ووجدت الدراسة أن أطول نهر في العالم وروافده ملوثة بشكل كبير، وذلك بدءا من مصدره في بحيرة فيكتوريا إلى حيث يصب في نهاية المطاف في البحر المتوسط.

وعمل فريق "سكاي نيوز" بالتعاون مع الدكتور فرحان خان، الذي يتمتع بخبرة واسعة وأشرف على أبحاث عدة في هذا المجال، وجمع فريقه عينات لاثنين من أكثر الأسماك شيوعا في نهر النيل، البلطي النيلي و"كات فيش" أو ما يعرف باسم القراميط.

وركزت الدراسة على القطع البلاستيكية الموجودة داخل أحشاء الأسماك، وكانت بعض اللدائن ذات حجم كاف بحيث يمكن رؤيتها بالعين المجردة.

وأثار هذا الكشف لدى العماء الشكوك في وجود جزيئات دقيقة بدرجة أعلى في أحشاء الأسماك، وهو ما ثبتت صحته بالفعل بعد الفحوص الدقيقة التي أجراها الفريق البحثي.

وقال الدكتور خان إن كثافة البلاستيك في الأسماك والنسبة الكبيرة للأسماك المصابة، لهما آثار مقلقة للغاية على مستقبل الحياة المائية في النيل.

وأضاف أن هذا يشكل خطورة على مدى قدرة الأسماك على العثور على طعامها وهضمه، فضلا عن تأثير ذلك على صحة من يأكل لحوم هذه الأسماك.

وتعمل الجسيمات البلاستيكية الدقيقة، وهي بقايا عبوات وأكياس البلاستيك وغيرها من النفايات المنزلية، مثل المضيفات التي توفر فرصة مثالية لتراكم السموم عليها داخل الأسماك.

وأشارت الدراسة أيضا إلى أن هناك خطرا متزايدا من أن المبيدات الحشرية المستخدمة في الأراضي الزراعية على ضفاف النيل وترتبط باللدائن الدقيقة، ينتهي بها الأمر في أحشاء الأسماك.

سكاي نيوز