28°القدس
26°رام الله
26°الخليل
29°غزة
28° القدس
رام الله26°
الخليل26°
غزة29°
الخميس 02 يوليو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

بالفيديو: "النهر الأحمر".. كارثة شمالي روسيا وبوتن يعلن الطوارئ

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرب ضخم للوقود في تحول نهر إلى اللون الأحمر، وهدد بإلحاق أضرار كبيرة ببيئة القطب الشمالي.

وتسرب أكثر من 20 ألف طن من الديزل إلى نهر أمبارنايا قرب مدينة نوريلسك مؤخرا، بعد انهيار خزان وقود في محطة للطاقة.

وقالت شركة "نوريلسك نيكل" التي تمتلك المحطة في بيان، إن ذوبان الجليد أدى إلى انهيار أحد خزانات الوقود لديها، فيما تسرب الزيت لمسافة نحو 10 كيلومترات.

وقال أليكسي كنيشنيكوف من مجموعة "دبليو دبليو إف روسيا" البيئية، إن الحادث هو أحد أكبر تسربات المشتقات النفطية في التاريخ الروسي الحديث.

وفتحت لجنة حكومية تحقيقا جنائيا في الواقعة، واعتقلت مدير الشركة فياتشيسلاف ستاروستين.

وقال بوتن إنه "كان غاضبا لأنه لم يعلم بالتسرب إلا يوم الأحد"، وبعد إعلان حالة الطوارئ الأربعاء، دان مسؤولي الشركة في مؤتمر عبر الفيديو تم بثه على الهواء مباشرة.

وأضاف الرئيس الروسي: "لماذا اكتشفت الوكالات الحكومية هذا الأمر بعد يومين من الواقعة؟ هل سنعلم حالات الطوارئ من وسائل التواصل الاجتماعي؟"، مشيرا إلى أنه سيطلب من المحققين النظر في التسرب لإجراء تقييم واضح لكيفية رد المسؤولين على الحادث.

والخميس قالت نائبة وزير الموارد الوطنية والبيئة في روسيا إيلينا بانوفا، خلال مؤتمر صحفي على الإنترنت، إن الأمر سيستغرق 10 سنوات على الأقل حتى يتعافى النظام البيئي المحلي.

وتعد "نوريلسك نيكل" أكبر منتج في العالم للبلاتين والنيكل، والشركة ليست بعيدة عن الكوارث البيئية، فقد كانت مسؤولة عما عرف باسم "نهر الدم" أيضا في سيبيريا عام 2016، كما ينتج أحد مصانعها الكثير من ثاني أكسيد الكبريت مما يسبب مطرا حمضيا ويقتل الحياة النباتية في المنطقة المحيطة.

وأرسلت الشركة، إلى جانب وزارة الطوارئ الروسية، مئات العمال لاحتواء البقعة النفطية العملاقة، وقالت "نوريلسك نيكل" إنهم تمكنوا حتى الآن من جمع حوالي 340 طنا فقط من النفط.

وتم تركيب شبكات احتواء خاصة في نهر أمبارنايا، في محاولة لمنع التسرب من دخول بحيرة بياسينو المجاورة، وبعد ذلك بحر كارا الذي يعد جزءا من المحيط المتجمد الشمالي.

وأثار التسرب ذكريات عن حادث مشابه كبير في منطقة كومي في القطب الشمالي الروسي عام 1994، وفي ذلك الحادث، تمزق أنبوب وقود وسكب ما لا يقل عن مليوني برميل من الزيت الساخن في التربة.

وكالات