28°القدس
27°رام الله
27°الخليل
30°غزة
28° القدس
رام الله27°
الخليل27°
غزة30°
الأربعاء 08 يوليو 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

لقب سابع أم ثالث

كأس غزة بين رغبة شباب رفح وطموح غزة الرياضي

غزة - فلسطين الآن

تتجه أنظار الجماهير الغزية اليوم صوب ملعب رفح البلدي لمتابعة اللقاء النهائي لبطولة كأس فلسطين "الراحل أحمد القدوة"، والذي يجمع بين شباب رفح وغزة الرياضي.

وأكمل اتحاد كرة القدم كل الترتيبات لإقامة المباراة، التي سيغيب عنها الجماهير لأول مرة في تاريخ الرياضية الفلسطينية، خوفاً من تفشي فيروس كورونا بين الجماهير.

ويطمح فريق شباب رفح لحصد اللقب السابع في تاريخه، بعدما حققها في أعوام 1994، 1995، 1996، 2003، 2006، 2012، 2017، فيما يطمح "العميد" لتحقيق اللقب الثالث تاريخياً، بعدما حققه في الأعوام، 1993، 2010.

وعلى مدى الأيام الأخيرة خاض كل من شباب رفح وغزة الرياضي تدريبات مكثفة استعداداً للمباراة، التي ستكون خاتمة مميزة لأحد الفريقين، خاصة غزة الرياضي الذي قدم موسم فاشل في دوري الدرجة الممتازة، وهبط إلى دوري الدرجة الأولى.

وليست هذه المرة الأولى التي يلتقي فيها الفريقان في نهائي كأس غزة، إذ سبق أن تواجها في نهائي عام 1993 على ملعب اليرموك، وفاز وقتها غزة الرياضي بهدف دون رد، سجله لاعبه محمد السوافيري.

لقب سابع 

ويتمنى شباب رفح الفائز بلقب الكأس 6 مرات، أن يضيف اللقب السابع لخزائنه، والتأكيد على أنه الأفضل تاريخياً في بطولة الكأس.

واستهل الفريق الرفحي مشواره في بطولة الكأس هذا الموسم بالفوز على اليرموك بأربعة أهداف دون رد في دور الـ32، ثم فاز بثلاثية نظيفة على الأهلي في دور الـ16، وفي دور الثمانية تجاوز اتحاد خانيونس بركلات الترجيح 5-3 بعد التعادل بدون أهداف في الوقت الأصلي.

ويضم خدمات رفح العديد من العناصر المميزة في مختلف المراكز، حيث قدّم الفريق مستويات مميزة في بطولة الكأس، ويرغب اليوم في تقديم أداء مميز على أمل التتويج ببطولة الكأس.

محو الخيبة

بدوره يسعى غزة  الرياضي لمحو خيبته في دوري الدرجة الممتازة، عقب هبوطه لدوري الدرجة الأولى ومصالحة محبيه وعشاقه، بالتتويج ببطولة الكأس.

وبدأ "العميد" مشواره في بطولة الكأس لهذا الموسم بالفوز على العطاء بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ثم تجاوز خدمات خانيونس بنفس النتيجة، وفي دور الثمانية فاز على الهلال بهدف دون رد، قبل ان يتفوق على نماء في نصف النهائي بركلات الترجيح.

ويأمل صائب جندية مدرب غزة الرياضي قيادة فريقه لمنصات التتويج بعد غياب طويل، وتعويض جماهير التادي العريق على اخفاق الدوري والهبوط الكارثي لدوري الدرجة الأولى، معتمداً على مجموعة من الأسماء التي تمتزج فيها الخبرة مع الشباب.

فرصة ثمينة

وأكد صائب جندية مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي غزة الرياضي جاهزية فريقه الكاملة لمباراة نهائي كأس غزة 2020, التي تجمعه بشباب رفح اليوم على ملعب رفح البلدي.

وقال جندية في تصريحات صحفية، إن فريقه خاض مرانه الرئيسي على ملعب رفح البلدي للتعرف عليه بشكل أكبر خاصة وأن الفريق لم يخوض أي مباراة على الملعب خلال مرحلة الإياب من الدوري الممتاز, مبيناً أن العميد سيبذل قصارى جهده لحصد اللقب واسعاد جماهير العميد.

وأوضح جندية أن الجميع في غزة الرياضي متعطش لنيل اللقب خاصة وأن الفريق هبط لدوري الدرجة الأولى, وأن الوصول للمباراة النهائية في بطولة الكأس جاء بعد مجهود كبير، وأن فرصة الحصول على اللقب كبيرة وثمينة في نفس الوقت.

وشدد جندية على أن التتويج باللقب سيكون بمثابة المصالحة والترضية لجماهير وأعضاء نادي غزة الرياضي بعد الهبوط, خاصة وأن كافة الأجواء التي مر بها الفريق منذ تولي جهازه الفني كانت صعبة للغاية.

وأضاف جندية أن غزة الرياضي لا يقل عن منافسه شباب رفح وسيكون نداً قوياً وأن الفيصل في حسم اللقب سيكون داخل الملعب.

ثأر قديم

بدوره أكد رأفت خليفة المدير الفني لفريق شباب رفح, أنه يسعى للثأر من غزة الرياضي, خلال الموقعة النهائية لكأس غزة 2020.

وقال خليفة في تصريحات إذاعية, إن لديه ثأر قديم مع غزة الرياضي في النهائي, بعدما خسر أمامه كلاعب قبل حوالي "27 عاما" في الموقعة الختامية للبطولة.

وسقط شباب رفح في نهائي النسخة الثانية من كأس غزة عام 1993 على يد غزة الرياضي (0-1), في اللقاء الذي جرى على ملعب اليرموك بغزة.

وبيّن أنه يعتبر غزة الرياضي ناديه الثاني بعد شباب رفح, كونه لعب مع الفريق خلال الفترة من 1999-2002, كما درّبه مرتين.

مواجهات الفريقين

هذه هي المرة الثانية التي يتواجه فيها فريقا شباب رفح وغزة الرياضي في المباراة النهائي لبطولة كأس غزة منذ انطلاقها بشكل منتظم في العام 1985.

فقد سبق وأن التقيا لأول مرة في نهائي كأس 1993 في عهد رابطة الأندية، حيث تغلب الرياضي على الشباب بهدف محمود السوافيري وحصل غزة الرياضي على اللقب لأول مرة في تاريخه.

ويسعى الرياضي في نهائي اليوم إلى تحقيق أكثر من هدف، أولها الاستمرار في التفوق على "ملك الكؤوس" بفوز ثاني، وثانيها الخروج بشيء مهم في ختام موسم سيء شهد هبوط الفريق للدرجة الأولى.

كما ويسعى شباب رفح إلى تحقيق أكثر من هدف، أولها العودة إلى منصات التتويج التي غادرها في العام 2017، إلى جانب إضافة اللقب السابع لبطولة الكأس في تاريخه، وثالثهما معادلة الرياضي في الفوز المشترك بينهما في النهائيات.

الغائبون عن المباراة

يفتقد غزة الرياضي في اللقاء لخالد دادر للإيقاف، بينما تحوم الشكوك حول مشاركة ثائر أبو عبيدة للإصابة، عقب غيابه عن التدريبات الأخيرة.

أما شباب رفح، فيلعب المباراة بصفوف مكتملة، دون أي غيابات، ويعوّل على جاهزية لاعبيه لخطف اللقب لمصلحته.

مكافأة البطل 

كشف عبد السلام هنية الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة، عن القيمة الجديدة لمكافأة بطل كأس قطاع غزة.

وذكر هنية أن بطل كأس القطاع، سيحصل على مبلغ 5 آلاف دولار من المجلس الأعلى للشباب والرياضة، بدلا من 3 آلاف دولار كما أعلن مسبقا.

وبيّن أن حفل تكريم بطل المسابقة، سيكون الجمعة المقبل، بحضور الدكتور محمد عوض رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي.

يشار إلى أن النهائي يجري مساء اليوم الثلاثاء على ملعب رفح البلدي جنوب القطاع بين غزة الرياضي وشباب رفح.

المصدر: فلسطين الآن