22°القدس
21°رام الله
20°الخليل
25°غزة
22° القدس
رام الله21°
الخليل20°
غزة25°
السبت 15 اغسطس 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

جماهير غفيرة تشيّع جثمان المناضل جبر القيق في رفح

شيّعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا في محافظة رفح جنوبي قطاع غزّة، اليوم الاثنين، جثمان المناضل جبر القيق والذي ارتقى مساء أمس الأحد بمدينة رفح في جريمة غدرٍ نفذتها مجموعات خارجة عن الصف الوطني.

وخلال الجنازة ندد المشاركون بهذه الجريمة، مُطالبين بسرعة القصاص من القتلة لضمان عدم تكرار مثل هذه الجرائم، في حين توعّد مدير الشرطة في رفح العقيد أبو عطية حسين خلال كلمة له في الجنازة بمُحاسبة الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

ونشرت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، اليوم، صوراً لقتلة الشهيد جبر القيق، وقالت إنّ القتلة هم: شادي صبحي حمدان الصوفي (37 عاماً)، وفادي صبحي حمدان الصوفي (35 عاماً)، ودياب خالد دياب الدباري (19 عاماً).

وأضافت أنّهم خارجون عن القانون ومطلوبون للأجهزة الأمنية، مُطالبةً كل من يتعرف عليهم أو يملك معلومات تدل عليهم، الاتصال بالعمليات المركزية في وزارة الداخلية على الرقم (109)، مُحذرةً في ذات الوقت كلّ من يتستر على المطلوبين أو يقدم لهم المساعدة باتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.

ومن جهتها، نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الأسير المحرر المناضل جبر القيق الذي قُتل في جريمة بشعة على يد فئة ضالّة، مؤكدةً أن القيق قضى شهيدًا في سبيل حرية وطنه بعد أن قدَّم زهرة شبابه في سجون الاحتلال.

إقرأ أيضًا: الداخلية بغزة: مرتكبو جريمة قتل المغدور "القيق" سيقدّمون للعدالة

ودانت هذه الجريمة البشعة، معتبرة أنها تمثل مؤشرًا خطيرًا على تجاوز القانون والنظام، وفتحًا لملفات اتفق الكل الفلسطيني على أنها مغلقة، ولا مجال لفتحها، وليست محلًا للنقاش.

وطالبت الحركة الحكومة ووزارة الداخلية الضرب بيد من حديد على يد الجناة، وإنزال أقسى العقوبات بحقهم، كما دعت جماهير شعبنا والعائلات الكريمة كافة إلى استنكار هذه الجريمة ورفضها، والتبرؤ التام من أي شخص يسعى إلى إثارة الفتن والنعرات.

وأوضحت أن الجريمة خدمة واضحة للاحتلال ومخططاته، وضرب للوحدة الوطنية والمجتمعية والسلم الأهلي، واحتضان الشعب لمقاومته الباسلة.

ومن جانبها، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن ما جرى هو جريمة بشعة غادرة لن تمر دون عقاب، وتستوجب تضافر الجهود وتوحيدها في مواجهة هذه الجريمة التي عادة ما يرعاها ويوجهها الاحتلال للنيل من حياة المناضلين ومن أمن الوطن وسلمه الأهلي والمجتمعي.

وأضافت "إننا ومعنا الكل الوطني سنبقى حراس للوطن والمواطنين ولن نتوانى لحظة عن تأدية واجباتنا الوطنية المطلوبة في حماية قدامى المناضلين، ولن نسمح للعابثين بفتح ملفات جرى معالجتها وإغلاقها وطنياً، وسنضرب بيد من حديد على كل يد تعبث أو تحاول العبث بأمننا الوطني وحياة مناضلينا".

ودعت الجبهة عائلة الصوفي إلى اتخاذ قرار واضح وصريح بالبراءة من مرتكبي هذه الجريمة النكراء وإدانتها، محمّلة العائلة المسئولية الوطنية والاخلاقية في ذلك.

المصدر: فلسطين الآن