19°القدس
18°رام الله
18°الخليل
23°غزة
19° القدس
رام الله18°
الخليل18°
غزة23°
الجمعة 07 اغسطس 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

بالفيديو: أشعة الميكرويف غير ضارة.. لكن تجنبي تسخين هذه الأطعمة فيه

الميكرويف يعد من بين الأجهزة الأكثر رواجا في المطابخ الحديثة، لكنه يثير المخاوف لدى كثيرين بسبب ما يُشاع عن أضراره الصحية.

قد لا تشكل الموجات الإشعاعية التي يُصدرها أي ضرر، لكن الأطعمة التي نقوم بطهيها وتسخينها داخل هذا الجهاز يُمكن أن تفقد جزءا كبيرا من قيمتها الغذائية.

 

وقالت صحيفة "الكونفدنسيال" الإسبانية في تقرير لها إنه وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، في حال تم استخدام الميكرويف بشكل صحيح فلن يكون هناك ما يدعو للقلق بشأن الموجات الإشعاعية التي يُصدرها، ولكن المخاوف تكمن في مدى تأثيره على الأطعمة، مثل فقدان القيمة الغذائية والتسبب في اضطرابات هرمونية.

هل تفقد الأطعمة قيمتها الغذائية؟

وفقا لنتائج توصل إليها عدد من الدراسات، يقضي الميكرويف على 97% من مركبات الفلافونويد، وهي مركبات نباتية لها فوائد صحية كبيرة.

لكن إحدى الدراسات أثبتت أن البروكلي حافظ على قيمته الغذائية بشكل كبير عندما وُضع في الميكرويف لمدة دقيقة واحدة، ولم يفقد كثيرا من مركبات الفلافونويد مقارنة بما فقده عند طهيه باستخدام البخار.

ووفقًا للباحث "شيانلي وو" من مركز بيلتسفيل لأبحاث التغذية البشرية في وزارة الزراعة الأميركية، لا توجد إجابة واضحة حول ما إذا كانت الخضروات تحتفظ بالعناصر الغذائية عند طهيها في الميكرويف أكثر من طرق الطهي الأخرى.

وفي دراسة أجراها عدد من الباحثين على بعض الخضروات بعد أن تم غليها وطبخها على البخار وفي الميكرويف، تبيّن أن القرع والبازلاء والكراث فقدت المحتوى الفينولي في الحالتين، على عكس السبانخ والفلفل والبروكلي والفاصوليا الخضراء.

واختبر الباحثون أيضًا قدرة الخضروات على الحفاظ على مضادات الأكسدة، وقد خلصوا إلى أن الطهي في الميكرويف أفضل من الغلي، وأشار الباحثون إلى أن الحرارة المعتدلة في الطهي كانت مفيدة في الحفاظ على القيمة الغذائية في عدد من الخضروات.

الاستخدام الأساسي للميكرويف هو تسخين الطعام وليسه طهيه (بيكسلز)

هل العبوات البلاستيكية آمنة؟

غالبًا ما يُطهى الطعام في الميكرويف في أوانٍ وعبوات بلاستيكية، وهو ما يحذر منه العلماء، إذ إن جزيئات البلاستيك يمكن أن تتحلل بمفعول الحرارة وتتسرب إلى الطعام وتُسبّب اضطرابات هرمونية وأضرارا صحية أخرى.

اعلان

من جانبه، يوضح جومينغ تانغ أستاذ هندسة الأغذية في جامعة ولاية واشنطن أن "بعض المواد البلاستيكية غير مصممة للميكرويف، لأنها تحتوي على البوليمرات التي تجعلها ناعمة ومرنة".

وأضاف تانغ أن "هذه البوليمرات تذوب في درجة حرارة منخفضة ويمكن أن تتسرب أثناء عملية الطهي في الميكرويف إذا تجاوزت درجة الحرارة 100 درجة مئوية".

وفي "دراسة" أجريت عام 2011، وجد الباحثون أن أكثر من 400 عبوة بلاستيكية مصممة لحفظ الطعام تُسرّب المواد الكيميائية وتتسبب في أضرار صحية، منها الاضطرابات الهرمونية واضطرابات التمثيل الغذائي.

وبالنسبة للأطفال، يمكن أن تؤدي تلك المواد إلى ارتفاع ضغط الدم ومقاومة الأنسولين، كما ثبت أن هناك علاقة بين هذه المواد ومشاكل الخصوبة والربو واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

التسخين غير المتساوي

بصرف النظر عن خطورة استخدام البلاستيك، هناك مخاطر محتملة أخرى لتسخين الطعام في الميكرويف، منها التسخين غير المتساوي وتأثير درجات الحرارة العالية على الأطعمة.

وأكدت الصحيفة الإسبانية أن الاستخدام الأساسي للميكرويف هو تسخين الطعام وليسه طهيه، لأن الطهي في الميكرويف قد يتسبب في عدم نضجه بشكل متساو.

ويقول خبير سلامة الغذاء في جامعة جورجيا، فرانسيسكو ديز غونزاليس متحدثا عن خطورة طهي الطعام في الميكرويف "ستكون درجات الحرارة التي تصل إلى الطعام متباينة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالطعام النيء".

وتضيف الصحيفة أن تسخين الطعام في الميكرويف ينطوي أيضا على مخاطر، حيث يجب تسخين الطعام على 82 درجة مئوية للقضاء على أي بكتيريا ضارة، وبما أن البكتيريا يمكن أن تظهر مجددا عندما يبرد الطعام، فلا ينبغي إعادة تسخينه أكثر من مرة.

كما يمكن أن تشكل درجات حرارة الميكرويف العالية خطرا عند تسخين بعض الأطعمة، ومنها النشوية مثل الحبوب والخضروات الجذرية، حسب ما تؤكده بعض الدراسات.

وكالات