19°القدس
19°رام الله
17°الخليل
22°غزة
19° القدس
رام الله19°
الخليل17°
غزة22°
الأربعاء 23 سبتمبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

عقب تفجير بيروت..

أنباء عن اكتئاب حسين الجسمي وتفكيره في الاعتزال

تناقلت عدد من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا يفيد بأن الجسمي يفكر جديًا في اعتزال الفن لإصابته بالاكتئاب جراء ما يتعرض له من سخرية ووصفه بـ"النحس" و"نذير الشؤم"، ليقوم عشاق المطرب الإماراتي بدعمه نفسيًا عبر تصدر هاشتاغ  "حسين الجسمي كلنا نحبك".

وتصاعدت حملة الدفاع عن المطرب الإماراتي حسين الجسمي بمواجهة حملة التنمر القاسية الموجهة ضده عقب انفجار بيروت، وقد شارك في الحملة شقيقه صالح الجسمي بتغريدة قال فيها: "لن يحبه أحد أكثر مني، فهو أخي الأصغر وابني الذي لم أنجبه، حفظك الله يا ولد أمي وأبوي، ترى والله لم ولن ينجب الوطن العربي فنان مثلك".

الفنانة الكويتية شمس انفعلت بشدة أثناء دفاعها عن زميلها حسين الجسمي، لدرجة أن تغريدتها اعتبرت إساءة لبعض الشعوب، ولكنها أصرت على موقفها ولم تحذف تغريدتها التي قالت فيها: "ينتخبون فاسدين وعيال حرام ويسلمون بلدانهم للخونة والحرامية ويمشونهم مشي الخرفان!! ويتحكمون فيهم واذا جتهم مصيبة تنمروا على الفنان المحترم حسين الجسمي والله عيب وحرام وقلة ذوق والنتيجة هو متوفق وثري ومبسوط والي يتنمرون عليه فاشلين وحاكمهم زعيم مغتصب كرامتهم".

الملحن مصطفى جاد، شن هجومًا مباشرًا على المتنمرين بحسين الجسمي وقال عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي تعليقًا على صورة تجمعه بالمطرب الإماراتي: "‏صاحبي وأخويا ‎حسين الجسمي من أرقى وأنبل من عرفت.. دخل بيتي ودخلت بيته وأكلنا مع بعض عيش وملح واللي بيحصل ده قمة في السخف وقلة الأدب مع فنان دعم وساند وفرّح كل بيت عربي".

وأضاف: "عيب كدة والله كرهتونا في حياتنا وفي شغلنا كفاية حقد وغل وطاقة سلبية.. دمت طيب يا صاحبي".

وكتب الملحن والمطرب عزيز الشافعي، عبر حسابه على تويتر: "‏مش مقبول السخافة دي على واحد من أهم فنانين العرب.. ومش عارف الناس اللي بتتكلم بالجهل ده، عايشين وسطنا ليه".

وربط بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين غناء حسين الجسمي للبنان في يوم الجيش الوطني بمناسبة مرور 75 عامًا على تأسيسه، وتغريدته التي أطلقها بعد الحفل والتي عبّر فيها عن محبته للبنان حتى تنتهي الدنيا، وبين انفجار بيروت حيث تجدد الحديث حول أنه نذير شؤم على الدول التي يغني لها.

المصدر: فلسطين الآن