26°القدس
25°رام الله
25°الخليل
28°غزة
26° القدس
رام الله25°
الخليل25°
غزة28°
السبت 19 سبتمبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

“قطر كعبة المضيوم”..

بالفيديو: إعلامية قطرية تزلزل قصور الإمارات والسعودية بتصريح ناري

زلزلت الإعلامية القطرية إلهام بدر السادة، قصور الإمارات والسعودية بتصريح ناري تحدثت فيه عن سبب تسمية قطر “كعبة المضيوم” وعن وجهة نظر الدوحة للمساعدات التي تقدمها للدول الأخرى مقارنة بما تفعله البلدين.

وقالت السادة، وفق مقطع فيديو رصدته “وطن”: “قطر اسمها الرديف كعبة المضيوم وهي تلك التي تظلله بمساندتها بمعونتها، قطر في تاريخها المساعدة التضامن والتعاون، ولما نتكلم عن السياسة القطرية فهي اكتست بلون هذه الأرض وعادات أهلها وهذا ليس بالأمر الجديد”.

وأضافت: “لو تلاحظ بكلمة الأمير تميم بن حمد فإنه لا تمنن وننظر للمال هو رزق من الله ونحن وسطاء وهذه خصائص أهل قطر، والأمير قال دون أن نتدخل وليس لنا علاقة بشأن أحد وكل واحد يدير شؤونه كما يريد”.

وتابعت: “نحن جزء من عبيد الله في هذه الرسالة، وعلى الجانب الآخر ومن المحيطين بناء حجبوا هذه المعونات لأنهم ارتأوا أن لكل شيء ثمن ويريدون إيصال المعونات بشروطهم”.الجدير ذكره، أن أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أعلن أمام مؤتمر المانحين في باريس، مساهمة بلاده بـ50 مليون دولار لمساعدة لبنان، موضحا أنه سيتم الإعلان خلال الأيام المقبلة عن مساهمات إضافية في إعادة إعمار بيروت.

وأضاف أن قطر سارعت -شعبا ومؤسسات- إلى تلبية نداء الأشقاء في لبنان، وتقديم المساعدات الإغاثية العاجلة لهم بما قيمته 50 مليون دولار، إسهاما منها في عمليات الإغاثة والتخفيف من معاناة الشعب اللبناني لتجاوز ظروفه البالغة الصعوبة.

وقال إن دولة قطر استجابت لما يمليه عليها واجبها الإنساني، وما يترتب على أواصر الأخوة من تضامن ووفاء بواجبها والتزامها بدعم لبنان، وسوف تعلن في الأيام المقبلة عن مساهمتها في إعادة إعمار بيروت من خلال البرامج التي سيتم إقرارها.

كما أشار الشيخ تميم إلى أن قطر أوفدت فريقا مجهزا من مجموعة البحث والإنقاذ القطرية الدولية، وأنشأت مستشفيات ميدانية بُعيد وقوع كارثة مرفأ بيروت.

وقال أمير قطر في كلمته إنه ليس بوسع لبنان تجاوز هذه الأزمة بمفرده، مؤكدا أن مواجهة الأزمة التي يعيشها لبنان رهن بتعزيز الوحدة الوطنية وتكثيف الجهود الحكومية.

وطلب ترك الحوار بشأن القضايا الداخلية اللبنانية للشعب اللبناني وقواه الحية.

وكان انفجار مرفأ بيروت قد أودى بحيات أكثر من مئة وخمسين شخصاً وإصابة الآلاف بجروح متفاوتة فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين، حيث حدث الانفجار بسبب تخزين مادة نترات الأمونيوم في المرفأ.

وكالات