22°القدس
22°رام الله
21°الخليل
25°غزة
22° القدس
رام الله22°
الخليل21°
غزة25°
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
4.34جنيه إسترليني
4.97دينار أردني
0.22جنيه مصري
3.8يورو
3.52دولار أمريكي
جنيه إسترليني4.34
دينار أردني4.97
جنيه مصري0.22
يورو3.8
دولار أمريكي3.52

مرة أخرى.. الأمير علي يسخر من صورة "التطبيع"

القدس المحتلة - فلسطين الآن

سخِر الأمير علي بن الحسين، الأخ غير الشقيق للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، من صورة تجمع وزيري خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، والبحرين عبد اللطيف الزياني، رفقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء دولة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

جاء ذلك في ردٍّ للأمير الأردني، اليوم الأربعاء، على صورة نشرها مسؤول بالبيت الأبيض، تُظهر المسؤولين الأربعة بعد توقيعهم اتفاقي التطبيع، وهم ملاصقون لبعضهم البعض، ومن دون أن يرتدوا كمامات.

وعلق الأمير علي: "مبروك.. أحببت أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي، يا لها من مسؤولية بشكل لا يصدَّق!".

والمسؤول الذي علق الأمير عليّ على تغريدته، هو نائب رئيس موظفي البيت الأبيض للاتصالات، ومدير وسائل التواصل الاجتماعي فيه، دان سكافينو.

تغريدة الأمير الأردني أثارت ردود فعل عديدة جاءت في إطار دعم ما قاله فيها، والاستياء من تطبيع الإمارات والبحرين، الذي رأى كثيرون أنه لا يصب في مصلحة القضية الفلسطينية.

وعبَّر مغردون عن إعجابهم بطريقة تناول الأمير علي بن الحسين المشهد الذي جمع المُوقعين على اتفاقيتي التطبيع.

كثيرون عبَّروا عن استيائهم من الصورة التي وثَّقت حدث توقيع الاتفاقيتين وهم يردون على تغريدة الأمير الأردني.

وكان الأمير عليّ أثار الجدل عند إعلان الإمارات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في أغسطس الماضي، حيث شارك مقالاً للأكاديمي والمؤرخ البريطاني في جامعة أوكسفورد، آفي شليم، على موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، ينتقد فيه التطبيع مع "إسرائيل"، وتبريرات أبوظبي، قبل أن يتراجع لاحقاً ويحذف التغريدة؛ بعد أنباء عن تحرك إماراتي، واتصالات أردنية لتجنُّب نشوب خلاف بين البلدين.

ولم يتراجع الأمير علي عن تغريدته مباشرة حينها، إذ حذف صورة المقال (الدهس على صورة محمد بن زايد)، قبل أن يحذف رابط المقال كاملاً بعد ذلك.

يُذكر أن الموقف الأردني من الاتفاق جاء مشروطاً بما "ستقوم به إسرائيل"، وقال وزير خارجية المملكة أيمن الصفدي: "إن أثر الاتفاق على جهود تحقيق السلام سيكون مرتبطاً بما ستقوم به إسرائيل"، لكن الأمير عليّ انتقد التطبيع علناً.

وأمس الثلاثاء، وقَّعت الإمارات والبحرين اتفاقين للتطبيع مع "إسرائيل"، وهو الحدث الذي وصفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنه "تاريخي"، رغم الرفض والإدانة الفلسطينية الواسعة له رسمياً وشعبياً.

والجمعة، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل"، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي اتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس الماضي.

وتعد البحرين رابع دولة عربية وثاني دولة خليجية تقيم علاقات طبيعية مع "إسرائيل"، بعد مصر 1979، والأردن 1994، ثم الإمارات في 2020.

المصدر: فلسطين الآن